الأحد 21 إبريل 2019
مجتمع

ودادية موظفي العدل تدعو رئيس النيابة العامة إلى فتح تحقيق في ملف التسمم الجماعي

ودادية موظفي العدل تدعو رئيس النيابة العامة إلى فتح تحقيق في ملف التسمم الجماعي أعضاء المكتب الوطني لنقابة العدل بالسيديتي رفقة أعضاء ودادية موظفي العدل
دعا بيان المكتب التنفيذي لودادية موظفي العدل بالمغرب، وزارة العدل "إلى تقريب مراكز الامتحان من المتبارين من خلال مراكز توازي عدد المديريات الفرعية استحضارا لصعوبة التنقل واكراهات ترسيم الساعة المضافة" .
وفي هذا السياق طالب البيان- توصلت" أنفاس بريس" بنسخة منه- طالب البيان وزارة العدل "بملائمة ساعة انطلاق الامتحانات على الساعة 9 صباحا بدل الثامنة ". وأكد المكتب التنفيذي من خلال بيانه على أن مديرية تكوين كتاب الضبط بالمعهد "تعيش حالة شرود فيما يخص مواكبتها لمتطلبات التكوين المستمر لهيئة كتابة الضبط سواء من حيث التهييء للامتحانات المهنية و لا المضمون البيداغوجي للتكاوين المناسباتية الريعية ولا حمولة تكوين مركب فاس ، و تواجدها خارج زمن الإدارة القضائية لتكوين أطر كتابة الضبط و الكتاب العامين مستقبلا، و نواة للمدرسة الوطنية لكتابة الضبط". فضلا عن مطالبته بالإسراع بإخراج "المدرسة الوطنية لكتابة الضبط كفضاء طبيعي و محايد للتكوين و التأطير بدل دور الدوباج و تهيئ أرضية للاستقطاب النقابي و الجمعوي". بالإضافة إلى مطالبته الحكومة "الرفع من المناصب المالية المخصصة لوزارة العدل، مما يسمح بهيكلة أقسام التحصيل على صعيد المحاكم وتنزيل منشور السيد وزير العدل الجديد بخصوص التحصيل ".
وأكد بيان المكتب التنفيذي لودادية موظفي العدل بالمغرب على أن الخدمات التي تقدمها المؤسسة المحمدية للأعمال الاجتماعية رغم المجهود المبذول لم "تلامس الحاجيات الحقيقية للمنخرطين بل تحولت إلى استهتاربحياتهم بسب غياب أي تصور حقيقي لتجويد خدمات القرب و استعاضة ذلك إلى تحول المؤسسة إلى مقاولة الاوراش الكبرى الهيكلة تستنزف مقدرات المنخرطين." .
وباستغراب سجل البيان "إقحام الاغيار في تدبير قرار وإدارة المؤسسة ضدا على هيكلتها مركزيا ونظامها الداخلي ." مؤكدا على أنه "لا محيد عن تجويد خدمات المؤسسة المحمدية لتقوية جسور الثقة و الجدوى مابين المؤسسة و منخرطيها". داعيا إلى "الإسراع بإخراج نظام أساسي ومحفز لمستخدمي أطر المؤسسة ورد الاعتبار لهم ".
وقد صدر هذا البيان في اعقاب اجتماع المكتب التنفيذي بالرباط لمناقشة الوضع لتنظيمي والمهني والاجتماعي في القطاع، فضلا عن تدارس قضية التسمم الجماعي الذي تعرض له رؤساء كتابة الضبط بمناسبة "التكوين التأهيلي" بمركب فاس، حيث دعا البيان رئيس النيابة العامة إلى فتح تحقيق في نازلة التسمم التي تعرض لها رؤساء كتابة الضبط بمناسبة "التكوين التأهيلي".