الأربعاء 14 نوفمبر 2018
كتاب الرأي

محمد الهيني:حول قضية بوعشرين ،ربحنا القضية والمبدأ 

محمد الهيني:حول قضية بوعشرين ،ربحنا القضية والمبدأ  محمد الهيني
سافتخر ايما افتخار انني توليت النيابة الى جانب ثلة من زميلاتي و زملائي من  اعضاء هيئة الدفاع  عن المطالبات بالحق المدني في ملف المتهم بالاتجار  في البشر  توفيق  بوعشرين وساحكي ذلك لابنائي واصدقائي  ولحفدتي ان كان في العمر بقية.
لقد اديت واجبي بكل ضمير ودافعت باستماتة عن حقوق الضحايا النساء بكل الوسائل والسبل القانونية أمام المحكمة وقدمت الى جانب زميلاتي وزملائي الاخيار  مذكرات ومرافعات سيشهد بها التاريخ القضائي لانها موثقة وسنضعها امام الرأي العام قريبا  .
لقد صدر قرار المحكمة الذي نحترمه اعلاء لاستقلال القضاء وفي محاكمة احترمت فيها قواعد المحاكمة العادلة وجميع ضمانات حقوق الدفاع في اكثر من 80جلسة بشهادة حتى دفاع المتهم الذي اشاد باجواء المحاكمة امام المحكمة 
اذا كنا نعتبر الحكم مخففا في الشق الزجري فإنه في الشق المدني كانت التعويضات هزيلة جدا ولم تراعي خطورة الجرائم موضوع المتابعة ولا حجم الضرر الذي لحق الضحايا 
سنستاتف القرار في الشق المدني صبيحة الاثنين المقبل وسنواصل الدفاع في الطور الاستئنافي بنفس الطموح والحماس والجراة 
قضية بوعشرين تستحق مؤلف قانوني يجمع مختلف النقاشات القانونية المثارة ان على مستوى الشكل او الموضوع والتي سنعود لها في دراسة لاحقا لانها ساهمت في صنع اجتهاد قضائي يكرس الحماية القضائية لضحايا الاتجار في البشر ولا سيما النساء وساهمت في توضيح العديد من مقاصد النصوص التشريعية التي تم تنزيلها من طرف المحكمة ولا انسى ايضا كيف ساهم قرار نقيب هيئة المحامين بتطوان ذ مهدي كمال في بيان العديد من التزامات المحامي وحقوقه في إطار الترافع والدفاع واساسها بيان نطاق قرينة البراءة وحدود الالتزام بسرية الجلسات وحق المحامين في التعامل مع وسائل الإعلام والدفاع عن حصانة الدفاع