الاثنين 20 مايو 2019
كتاب الرأي

منعم وحتي: رسالة إلى من يهمه الأمر بخصوص التوقيت الصيفي

منعم وحتي: رسالة إلى من يهمه الأمر بخصوص التوقيت الصيفي منعم وحتي

- أجهزة الدولة:

إن التخبط في القرارات وإسهال التصريحات والقرارات المعدلة للقرارات، انتهى برمي جمرة القرار للأكاديميات بتفويض صلاحية أخذ اي قرار مناسب فيما يخص التوقيت، هو قمة العبث والارتجالية، إن المطلب بسيط جدا، عودة لساعة غرينتش حتى ينضبط إيقاع كل الأسرة صغارا وكباراً، ما دون ذلك عبث مركب واستفراد بالسلطة ضد مصالح أوسع شرائح المغاربة.

- أصحاب الأفكار الشائخة:

وهي غير مرتبطة بعمر محدد، لكن بعقلية تبخس كل شيء، بدعوى الحكمة والتبصر والعُمق والرصانة والرزانة والهدوء والنضج و.... وبقية المصطلحات المرتبطة بالانتظارية المقيتة أكثر من أي شيء آخر، لا ندعي امتلاك وعي ولا سرعة زائدين، لكننا نُعَلَّمُ ونَتَعَلَّمُ وسط دينامية الجماهير.

- أصحاب جملة: من وراء الدينامية؟

هي نفس ترهات اجهزة الدولة حين تنطلق الانتفاضات، وهو أمر مفهوم، لكن ما بال بعض من نظنهم حلفاء لديناميات التغيير يتساءلون بنفس منطق الدولة عن كنه وماهية وحقيقة ومطامح وتعريف.... حركية الشارع، لا مانع أن تكون سيارتك ديازال لا تسخن بسرعة، لكن حذاري أن لا تسخن أبداً بِفِعْلِ فاعلٍ.

فليبحث كل منا عن قيمته المضافة في تقديم النضال الديمقراطي الجماهيري في بلدنا، فيمكن لفلذات أكبادنا تلقيننا دروساً كبرى في تقدير الزمن السياسي.