الخميس 13 ديسمبر 2018
مجتمع

السرغيني: على الحكومة سن سياسة حمائية لمنتوج الصناعة التقليدية (مع فيديو)

السرغيني: على الحكومة سن سياسة حمائية لمنتوج الصناعة التقليدية (مع فيديو) مولاي أحمد السرغيني، معلم خزف بأسفي

الخزف إحدى الصناعات التقليدية البارزة على الصعيد الوطني، وتشتهر مدينة أسفي على مدار السنين بكونها حاضنة لصناع الخزف، وكانت منتوجاتها من الخزف التي تصدر إلى الخارج خير سفير للمغرب.

جريدة "أنفاس بريس" التقت مولاي أحمد السرغيني، معلم خزف بأسفي، وهو من أبرز صناع الخزف بالمغرب والذي توارث المهنة أبا عن جد. وذلك على هامش مشاركته بمعرض "من يدنا" الذي تنظمه وزارة السياحة والنقل الجوي والصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي والتضامني، من 31 أكتوبر إلى 4 نونبر 2018، بفضاء المعرض الدولي للدار البيضاء.

وأوضح السرغيني قائلا: "نعرف بأن خزف آسفي هو خزف متنوع وله صيت دولي بالنظر إلى مستوى إنتاجه وإبداعه. ومعرض "من يدنا" سيمكن من تسويق منتجاتنا، بعد طلب زبنائنا النماذج التي نعرضها بالرواق، نقوم لاحقا بتصنيعها وتزويد جميع الطلبيات".

وبخصوص الوضعية الحالية لقطاع الخزف، أكد السرغيني أن قطاع الخزف والصناعة التقليدية يعيش أزمة خانقة، وذلك بالنظر لانعكاسات الأزمة الاقتصادية بأوروبا علما أن منتوجاتنا تصدر بنسبة 80 في المائة.

وطالب السرغيني الحكومة بسن سياسة حمائية لمنتوج الصناعة التقليدية. إذ أن تونس والصين والهند وأوروبا وأمريكا اللاتيتية تقلد منتوجاتنا ورسوماتنا، لهذا "على الحكومة أن تتدخل وتدعم المهنيين المغاربة في قطاع الصناعة التقليدية".