الأربعاء 14 نوفمبر 2018
مجتمع

تأجيل ثالث للملف الاستئنافي لرئيس بلدية بوزنيقة لمحطة 27 أكتوبر

تأجيل ثالث للملف الاستئنافي لرئيس بلدية بوزنيقة لمحطة 27 أكتوبر كريمين في دورة سابقة للمعرض الفلاحي بمكناس

للمرة الثالثة يتم تأجيل الملف الاستئنافي لمحمد كريمين، رئيس بلدية بوزنيقة، حيث تم تحديد يوم 27 أكتوبر 2018 تاريخا جديدا لجلسة أخرى، والتي من المتوقع أن تكون هي نقطة نهاية هذا الملف عبر النطق بالحكم. وسبق لمحمد كريمين أن أدانته المحكمة بأربع سنوات موقوفة التنفيذ في ملف كانت انطلاقته منذ سنة 2015، وكان متابعا فيه عشرة مستشارين آخرين، حيث تراوحت الأحكام بين البراءة وموقوفة التنفيذ. وأهم مكسب للعدد منهم تمثل في رفع الحجز عن ممتلكاتهم، خاصة وأن اثنين منهم يعتبران من رجال الأعمال بالمنطقة. والملف الذي كانوا يتابعون من أجله مرتبط بتبديد أموال عمومية، عقب شكاية سبق أن تقدم بها مستشاران سابقان ببلدية بوزنيقة (عبد الغفور السملالي ومحمد باية). والشكاية المذكورة تقدما بها المستشاران المذكوران للوكيل العام بالدا البيضاء.

ويسعى محمد كريمين من خلال الحكم الاستئنافي الحصول على البراءة بهدف مواصلته العمل الانتخابي، خاصة وأنه يرأس حاليا بلدية بوزنيقة ويقضي بها ولايته الرابعة، وظل منتميا لحزب الاستقلال منذ خطوته الأولى في مسار الانتخابات.

ويذكر أن حزب العدالة والتنمية يشكل لكريمين معارضة اتسمت في التجربة الحالية بأجواء متوترة، خاصة خلال دورة أكتوبر الحالية، حيث قاطع مستشارو العدالة أشغال الدورة، احتجاجا على عدم توصلهم ببرنامج الدورة في الوقت القانوني. ويتابع حزب العدالة والتنمية الحكم الاستئنافي لكريمين باهتمام كبير، لكونه يشكل لهم الحاجز المباشر في الوصول إلى كرسي رئاسة بلدية بوزنيقة.

يذكر أيضا أن حزب العدالة والتنمية ببوزنيقة توفق في الانتخابات التشريعية الأخيرة من الحصول على مقعد بالبرلمان من خلال فوز محمد بنجلول. وسبق لكريمين أن كان عضوا بالبرلمان في العديد من المحطات مع تجربتين بمجلس المستشارين، وفق النظام الجهوي السابق المرتبط بجهة الشاوية ورديغة.