الأربعاء 15 يوليو 2020
مجتمع

بسبب الغياب المتكرر للرئيس الحالي.. جهات تطالب برئيس بديل لجماعة عين حرودة

بسبب الغياب المتكرر للرئيس الحالي.. جهات تطالب برئيس بديل لجماعة عين حرودة مقر جماعة عين حرودة وفي الإطار رئيسها محمد هشاني

محمد هشاني الفاعل الجمعوي، وأحد المستثمرين البارزين بمنطقة عين حرودة، اكتسب إشعاعا جمعويا هاما بمنطقة عين حرودة، جعلت الساكنة تشجعه قصد دخول المجال الانتخابي من أجل الفوز بالرئاسة، وهو ما تأتى له، بدعم من كل الشرائح الاجتماعية بالمنطقة. لكن ما إن توالت الشهور الأولى حتى وجد هشاني نفسه أمام مسؤولية جسيمة تتطلب حيزا كبيرا من الوقت، لكي يتفرغ لدراسة الملفات، والاستماع إلى مطالب الساكنة والمجتمع المدني والمساهمة في تنمية المنطقة.

فرئيس جماعة عين حرودة وجد نفسه في حرج كبير وهو يتحمل مسؤوليات أخرى، منها برلماني المنطقة، ومستثمر مطالب بالسهر على مصالحه الخاصة، بالإضافة لانشغالات أخرى.... وأمام هذا الوضع أصبح مضطرا للتغيب، مما أثار غضب الساكنة، وأغضب مكونات الجماعة، وأصبح الكل يحمله مسؤولية "البلوكاج"...

من هذا المنطلق كان غياب الأغلبية المطلقة عن دورة أكتوبر هي من تحصيل الحاصل. وهو مؤشر جديد على تصدعات مرتقبة بصفوف الأغلبية، حيث أن جهات أصبحت تطالب برئيس بديل قادر على التواجد بمقر الجماعة بشكل يومي، لأن مطالب المنطقة والساكنة تفرض ذلك.