الخميس 13 ديسمبر 2018
كتاب الرأي

محمد حمزة: استقلالية الجامعة المغربية إلى أين ؟

محمد حمزة: استقلالية الجامعة المغربية إلى أين ؟ محمد حمزة، أستاذ التعليم العالي

استقلالية الجامعة والحرية الأكاديمية هي من الأساسات الهامة للغاية لبناء الجامعة في العصر الحديث. واستقلالية الجامعة مفهوم محدود يعني به حرية الجامعات وعدم خضوعها إلى السيطرة الخارجية في المسائل المتعلقة بالفعاليات الأكاديمية وفي صياغة وتنفيذ السياسات والبرامج الجامعية. ويفترض أن تدار الجامعة المستقلة من قبل إدارة معينة أو منتخبة من قبلها بالكامل وينبغي ألا يكون هناك إملاء من خارج الجامعة إلى ما ينبغي أن تكون معاييرها الأكاديمية والعلمية ما عدا تلك الشروط التي تضعها سلطات التمويل لترشيد ومراقبة صرف الأموال الممنوحة من قبلها.

تعتبر استقلالية الجامعة والحرية الاكاديمية ضرورية لتطوير الجامعة والإبداع ونقل وتطبيق المعرفة. هدفهما حماية الجامعة من تدخل المسؤولين الحكوميين في إدارة المؤسسة، وتحديد محتوى التعليم الجامعي ومراقبة معايير التدريس والبحث، وتحديد التوازن بين التدريس والبحث والدراسات العليا، واختيار المشاريع البحثية وحرية النشر، وتخصيص الأموال للصرف على مختلف مشاريع الإنفاق.

 للحرية الأكاديمية بعد آخر، فهي تكفل حرية التعبير وحرية العمل، وحرية نشر المعلومات وحرية إجراء البحوث ونشر المعرفة والحقيقة من دون قيود.

 بهذه المعايير يمكننا اعتبار أن الجامعة المغربية لازال أمامها طريق طويل للحصول على استقلاليتها وللحريات الأكاديمية. في المغرب انحرف مفهوم الاستقلالية عن أبعاده العلمية المواطنة، و انتصر الفهم المقاولاتي التجاري.

 الفهم التجاري لاستقلالية الجامعة ارتباطا بمبادئ التنافسية بين الكليات والتحرير التدريجي للدولة من تمويل قطاع التعليم العالي بدلا من الإستقلالية الحقيقية التي تعني تحرير الجامعة من كل أشكال الوصاية والتوجيه الفوقي والضغط والحسابات الأمنية والمالية الضيقة، وترك المبادرة التربوية للجامعيين أساتذة، طلبة، إداريين في كل ما يخص تحديد التصورات الخاصة بالتكوينات الملائمة وتسيطر برامجها ومناهجها ووسائل التقويم بها.

إن الإستقلالية المالية والتربوية والإدارية تعفي الدولة من مسؤولياتها في تمويل قطاع التعليم العالي كما أن الاستقلالية الإدارية لا تعني بأي حال من الأحوال اعتبار الأساتذة الباحثين مستخدمين لدى الجامعة، وإنما أساتذة باحثين في إطار النظام الأساسي للوظيفة العمومية.