الثلاثاء 11 ديسمبر 2018
كتاب الرأي

منعم وحتي:من الطهرانية النظرية إلى ضوء الممارسة

منعم وحتي:من الطهرانية النظرية إلى ضوء الممارسة منعم وحتي
إن كلمة "الوضوح" وردت بقوة في الأدبيات الاشتراكية، والمفهوم رافعة أساسية لتجنب الخلط والضبابية وأنصاف الحلول، كلمة حاضنة لكل معاني الشفافية الجماهيرية في التعبير عن الأفكار بنسق علمي لا ينحرف عن الأفكار المؤسسة لهذا النسق، فهل الوضوح النظري كافٍ للتحقق المادي ؟
طبعا لن نختلف على مبدإ مفهوم الوضوح، لكن المفهوم يقتضي تدقيقات أساسية تهم دخول تعريف "البراكسيس" Praxis ، على خط وضوح النظرية، بما يقتضيه من تجسير للنظرية بفعل الممارسة، وهذا يفترض مساءلة النظرية عن شروط التحقق الآني وتمرحله، ذات التمرحل الذي يلزمنا بآليات التفكيك العلمي لبنية الاشتغال وحقولها، حتى لا نبقى حبيسي طهرانية الرحم النظري دون توليد صحيح للممارسة، ومفصل التجسير هذا هو بالضبط الخاصرة الرخوة في ضرورة إبداع الاشتراكيين لتفكيك تطورات الواقع، وهو قصور يحول دون تحقق البراديغم : "يصير الفكر قوة مادية حين يتجسد في الواقع".
إن طهرانية النص النظري والصفاء الفكري والنقاء النسقي، يستوجب براكسيس التنزيل الواقعي، هناك طرح ينادي بإمكانية الحفاظ على نفس النسق النظري المادي الجدلي / التاريخي بحذافيره ممارسةً، دون مراعاة إكراهات حقول الإعاقة الواقعية، سواء كانت موروثا قبليا أو دينيا أو ثقافيا، ما يشكل صعوبة وتعثرا لتجسد النظرية بكامل صفائها، ولن تعْوِزَ طرح حرفيةِ النظرية مبررات الحفاظ على وضوحها وصفائها تعالياً على الواقعِ، فلا تمرحل هناك، فالتمرحل بمنطق دفئ رَحمِ النظرية تحريفُ للصفاء وانتهاك للضمير الجمعي النظري.
إن استيعاب التجسير Bridging بين النظرية والممارسة، لا يُفْقِدُ النظرية عنفوانها المادي الجدلي، ويضع إلزاماً معادلات علمية لإنزالها في زمنها التاريخي الحقيقي، وليس الزمن المستنسخ من حقبة كتابة النص النظري، معادلات البراكسيس المقصودة، تلك التي تستوعب حمولات المعتقدات السائدة، ليس بضحدها اللحظي والميكانيكي قطعاً أو بثراً لا متناسباً وقوانين التراكم الكمي، فالميكانيكية هاته مفعولها عكسي بتعطيل تحفيز القفزة النوعية المترتبة عن تحقيق القطائع التاريخية التدريجية، ويمكن للنقيض الطبقي توفير البيئة الملائمة لاستدامة حقل الميكانيكية هذا، بما يفصل صفاء النظرية المادية عن سبل تحققها الواقعي، وتأبيد استكانتها في كهف النقاء الفكري بعيدا عن توسع تبنيها العام المتمرحل.
إن التمرحل بما هو انسجام لحظي مع معطيات الواقع دون تمثلها الميكانيكي، يقتضي وضوحا في الممارسة بقدر وضوح النظرية، بشكل جدلي لا يتعالى على الواقع، و يُرَاكِمُ في ذات الواقع وسط بنياته القائمة، ولو كانت نقيضا ثانويا بالمرحلة، لأن القطائع التدريجية تمكن من إنزال صفاء النظرية تراكميا وتجنبِ هُوَّةِ الانسلاخ الكلي عن الواقع.
إن استظهار أبجديات الفكر المادي الجدلي، دون بث روح الممارسة في شرايينه، يمكن أن يحقق نزوة ذاتية بطهرانية النص، لكنه يغفل قوة النص التي استمدها من دراسات ميدانية سابقة ومعمقة لممارسة الصراع الطبقي بشكل علمي عبر التاريخ.
إن عودة المفكر الاشتراكي حسين مروة لتاريخ الفرق المتكلمة في عصور الصراع الديني والسياسي للمسلمين، وتمحيصه في بذور النزعات المادية والتقدمية في أطروحاتها الدينية واللادينية، بمنظور مادي تاريخي يمكن أن تساعدنا كدراسة غاصت وسط بيئتها، في استيعاب تجسير النظرية بالممارسة دون إغفالها لجوهر آليات النظرية. ذات الأمر بالنسبة لدراسة إنجلز : "أصل العائلة" والتي اعتمدت على أبحاث عالم الانتربولوجيا لويس مورغان حول الأصول والعلائق القبلية وتطور البنيات البشرية من الوحشية للتحضر،... هو العمق المطلوب حاليا من المفكرين الاشتراكيين العلميين بإيلاء تجسير النظرية بالممارسة العناية اللازمة في إبداعهم لخطط تنزيل النظرية، وبذلك فقط يمكن أن يلج الصفاء النظري مجال التجسد في واقع يعج بإكراهات التطبيق، ليس قفزاً طهرانياً على الواقع، بل بالغوص في مجرياته لتغييره دون تبريره أو لفظه ميكانيكياً.
ملحوظة : هو نقاش صحي ذاك الذي يرفع منسوب تدقيق مدارك النظرية و الممارسة.