الثلاثاء 11 مايو 2021
مجتمع

أحمد المحرقة.. أصغر رئيس لقسم الشؤون الداخلية منذ إحداث عمالة بنسليمان

أحمد المحرقة.. أصغر رئيس لقسم الشؤون الداخلية منذ إحداث عمالة بنسليمان أحمد المحرقة
أحمد المحرقة من أصل وجدي،حاصل على دبلوم الدراسات العليا،وخريج المعهد الملكي للإدارة الترابية فوج 2006..عمره لا يتجاوز 40 سنة فهو من مواليد 1976، وبذلك يعتبر أصغر مسؤول بهذا القسم منذ إحداث عمالة بنسليمان سنة 1977.
عمل أحمد المحرقة، سابقا قائدا بقيادة وركان بدائرة آسني بإقليم الحوز، وعمل قائدا بقيادة بني بونصر بدائرة تاركيست بعمالة الحسيمة، ليلتحق بعمالة بنسليمان؛ قبل شهور معدودة متحملا مسؤولية رئيس قسم الشؤون الداخلية بهذه العمالة. 
ويذكر أن قسم الشؤون الداخلية تعاقب عليه تسعة أسماء وذلك منذ إحداث عمالة بنسليمان سنة1977، وكانوا على النحو التالي:
توزار-العشابي-الحرشلي-عمر طويل-كويري-هشام-ايت أوفقير-العمراوي(بشكل مؤقت) احمد المحرقة (حاليا).
وإذا كان من تنويه بنجاح اسم من هؤلاء في مهمته لا يمكن لأبناء إقليم بنسليمان أن يسقط من ذاكرتهم اسم عمر الطويل والذي كان الجميع يلقبه ب"فكاك لوحايل"، وهو مهني جد متمرس، وعلى بينة جد دقيقة مع الفعاليات على اختلاف مشاربها(أحزاب- نقابات- صحافة- مجتمع مدني-أعيان الإقليم- تفاصيل المنتخبون وأتباعهم و. و. و. و.)
تجدر الإشارة في الأخير أن مهمة المسؤولية بقسم الشؤون الداخلية كانت مشتعلة وذات مسؤولية جسيمة،خاصة إذا علمنا أن الانتخابات البرلمانية في محطات سابقة تميزت بالتزوير والمحاكمات، وبإعادتها خلال ست مرات بناء على أحكام المحكمة الدستورية،مع العلم أن أول انتخابات في تاريخ المغرب تم الطعن فيها،وتمت إعادتها كانت ببوزنيقة، ومنحت الفوز لأحمد الزايدي؛ بعدما أعلن في نفس الدائرة الانتخابية حينذاك وزير المالية حينذاك محمد الرغاي....
وبهذه المحطات تميز إقليم بنسليمان بالفساد الانتخابي... وبين هذا وذاك ،فإن حسن التعامل والنباهة والكفاءة تجعل من احمد المحرقة مسؤولا مؤهلا للنجاح في مهمته والتطلع إلى آفاق أكثر طموح....