الأربعاء 19 سبتمبر 2018
مجتمع

بسبب تهور سائق حافلة: أب يعيش ثلاث ساعات في الجحيم بالبيضاء

بسبب تهور سائق حافلة: أب يعيش ثلاث ساعات في الجحيم بالبيضاء الكبير زهود والي الدار البيضاء ، والعمدة عبد العزيز العماري ، و إحدى حافلات نقل المدينة
ليلة من الرعب والتوجس عاشتها العديد من الأسر بعين السبع جراء تهور سائق حافلة "نقل المدينة " الحافلة كانت مكتضة بجمهور الرجاء البيضاوي إضافة لمتمدرسين ركبوا من عدة نقط من سيدي البرنوصي بعد خروجهم في الساعة السادسة مساء من مؤسساتهم التعليمية  . السائق لم يتوقف لإنزال التلاميذ منذ خروجه من البرنوصي حتى وسط المدينة . ليجد التلاميذ من مختلف الأعمار نفسهم تحت رحمة الأمطار والرعد بدون سند ولا إمكانيات للعودة لبيوتهم بعد أن انتشلوا وانقطع الاتصال مع أوليائهم لأكثر من ساعتين ونصف بدون سند تحت جنح الظلام وانهمار مياه الأمطار . وسط هذا الرعب والبكاء والعويل وانتظار الفرج  تمكن أحد التلاميذ من إقناع سيدة بمده بهاتفها للاتصال بوالده الذي تطوع رفقة أحد جيرانه لنقل التلاميذ وإيصالهم إلى عين السبع في حالة مزرية .
هل يعقل أن نصل إلى هذا المستوى المنحط من بعض المعتوهين الذين لايقدرون خطورة مايقدمون عليه من تهور ؟
وكيف يمكن السماح لشرذمة من المشرملين والنشالين أن يسيطروا على الوضع في حافلة تحمل تلاميذ وأطفال ونساء على طول الطريق بين سيدي البرنوصي ووسط المدينة ؟
هل وصل حالنا إلى هذا الحد والقسوة حتى أنه لم يعد باستطاعتنا كبح جماح الاخطار المحدقة والمتربصة بنا وبفلذات أكبادنا في كل مكان ؟
  المشكل في كل هذا أن التلاميذ ومن هول ما وقع لم يتمكنوا من معرفة لا أرقام الحافلة ولا سائقها . وحتى الآباء لم يكن همهم إلا سلامة أبنائهم لأنهم يدركون أنه لم يبقى" لاعلى من تبكي ولا على من تشكي. " ومن يقول عكس ذلك " ها الشكوة ها حمارها ، ينخض ويجبد السمن ".
إمضاء : أب عاش ثلاث ساعات في الجحيم .