الأحد 23 سبتمبر 2018
اقتصاد

بوكريزية: هذه هي الأسباب الحقيقية لارتفاع أسعار اللحوم الحمراء

بوكريزية: هذه هي الأسباب الحقيقية  لارتفاع أسعار اللحوم الحمراء أحمد بوكريزية
في بلاغ شديد اللهجة، وجه أحمد بوكريزية، رئيس التنسيقية الجهوية للحليب واللحوم الحمراء والمنتجات الفلاحية ببرشيد، انتقادا لاذعا للشيهب أحمد طه، الكاتب الجهوي لتجار اللحوم الحمراء بجهة الدار البيضاء سطات، على خلفية التصريح الذي أدلى به قبل أيام لجريدة "أنفاس بريس"، وضح فيه السبب الذي جعل أبواب أغلب محلات الجزارة مازالت مغلقة رغم مرور أزيد من أسبوعين على عيد الأضحى.
وأشار بوكريزية في معرض بلاغه الصادر اليوم (الأربعاء 12 شتنبر 2018)، إلى أن الشيهب أرجع الأسباب في ارتفاع الأسعار لتصل ما بين 75 و 80 درهم للكيلو الى الاحتكار، وكذلك إلى عدم تتبع الكساب لتوجيهات المديرية العامة لتنمية السلاسل بوزارة الفلاحة وطالب الشيهب في نفس الوقت بخفض رسوم استيراد العجول.
وارتباطا بذلك بين بوكريزية من جهته بأن التنسيقية التي يرأسها تسجل بأن الأثمان الموجودة حاليا بالأسواق لها عدة أسباب غير تلك التي ذكرها الشيهب وعرض بعضا منها كالتالي:
* ثقل الضرائب والرسوم المفروضة التي أدت إلى ارتفاع ثمن الأعلاف
* إلغاء إعانة 2000.00 درهم المخصصة لتشجيع الكساب على تسمين العجول
* آثار المقاطعة أرغمت العديد من الكسابة على مغادرة ميدان تربية وتسمين العجول
* عدم قدرة الفدراليات الوطنية على إيجاد حلول ناجعة
وأوضح بوكريزية في نفس البلاغ أن التنسيقية الجهوية للحليب وإنتاج اللحوم الحمراء تطالب بالمناسبة من وزير الفلاحة و الصيد البحري و التنمية القروية و المياه و الغابات باتخاذ الإجراءات اللازمة و إعادة هيكلة الفدراليات الوطنية و تغيير نظامها الأساسي مع إدماج باقي الجمعيات و اتحاد التعاونيات التي تتوفر على تقارير شهرية تثبت نشاطها بالمديرية الجهوية للفلاحة خاصة وأن الوزارة الوصية يضيف البلاغ على علم بمشاكل عدم حماية المنتوج الوطني من خلال موافقة المسؤولين على السماح باستيراد الحليب المجفف والحبوب من الخارج وتداعيات كل ذلك على الكساب المغربي وعلى الاقتصاد الفلاحي بصفة عامة.