الخميس 20 سبتمبر 2018
مجتمع

الزميل مصباح لعيوش: باركا.. Basta ..stop نحن شركاء في بناء هذا الوطن ماشي خماميس عندك

الزميل مصباح لعيوش: باركا.. Basta ..stop نحن شركاء في بناء هذا الوطن ماشي خماميس عندك الزميل خالد مصباح (يمينا) ونور الدين عيوش

قال الزميل خالد مصباح في تدوينة على صفحته الفايسبوكية "نحتل المرتبة الأخيرة في المنظومة التربوية. الجيل القادم نتحمل نحن وزره. المناهج يجب أن تقلب رأسا على عقب". وتساءل قائلا "ما معنى ص صو صي؟ ما معنى بغريرة؟ ما معنى غريبة؟ هل الطفل الحالي لكي نحبب له اللغة نستعمل وسائل ديداكتيكية وبيداغوجية بالبغرير، وبالعامية وبالدارجة؟". وأوضح في هذا السياق بأن الطفل اليوم "يتفنن في اللعب بالهواتف الذكية!!!"

واستطرد مصباح موضحا موقفه إزاء ما يروج له نور الدين عيوش قائلا "العامية لهجتنا والعربية واللغات الحية الأخرى مفتاح إدراكنا وتوسيع معارفنا. يجب أن لا ننساق وراء نور الدين عيوش الذي يملك أجندة لا نعلم دوافعها حتى يعلمنا حرية الجسد وأن الجسد لملك صاحبه وأن السحاقية ابتلاء طبيعي...".

وفي نفس السياق ذكر خالد مصباح بأنه "حتى أواخر التسعينيات كان الرجل يرتدي القفطان ويرقص على نغمات المزمار والطبل في مسيرة عبر الأزقة والكل يرقص. ليس بالضروري ان يعلمنا إياه سي عيوش كيف كنا نتعامل مع المثليين في دروبنا وأحيائنا."

وتساءل مصباح عن أهداف عيوش مستغربا في فقرة ضاجة بالرسائل قائلا: "التعليم منهاج ومنظومة نرسم بها أملا للذات والأمة في اللوح. لماذا نور الدين عيوش لم يأتينا بالنموذج الدنماركي أو الياباني أو الكندي مادام الأخ منفتحا وحداثيا؟؟!! الحداثة أداة لمعانقة أفكار الشعوب التي هزمت وروضت الطبيعة لصالح البشر. لماذا عيوش لم يشجع البحث العلمي وكشف المواهب وبناء المدارس؟!"

ووجه خطابه المباشر لعيوش قائلا: "عندو موشكيل واحد هو الجسد ملك لصاحبه وهو حر فيه... إذا كان يعاني من عقد ما لا يسقطها علينا. اللواط قديم قدم البشر. وليست لنا أي مشكل مع الظواهر الجسدية. كيفما كانت علتها. المشكلة عندنا هي كيفية الخروج من هذا النفق. إذا وبمثل هاته المقررات سنمنح الفرصة لأصحاب التطرف أن يتلقفوا شبابنا، ونساهم من حيث لا ندري في صناعة الموت. للنظر من حولنا ضعف الطب وازدهرت الرقية الشرعية. ضعفت الهندسة وازدهر البناء العشوائي ...

من هو هاد عيوش ليصنع الحدث؟؟؟"

وفي ختام تدوينته قال الزميل خالد مصباح: "لنا آلاف الخبراء وآلاف رجال ونساء التعليم وملايين الأطر التربوية. تركناهم على الهامش وجيء بعيوش ليقطر علينا الشمع. المغرب مغربنا لا لغيرنا. ناضلنا من أجل هذا البلد لنجني ثمار النضال المتمثل في مغرب مزدهر بعنصر بشري قادر على الدفاع عن هويته و حضارته... انظروا من يسير أعتى المختبرات، والهيات الدولية. إنهم أبناء شعبنا الذين هاجروا بحثا عن لقمة عيش شريفة وكرامة آدمية تليق به... باركة Basta....stop نحن شركاء في بناء هذا الوطن ماشي خماميس عندكم".