الثلاثاء 13 نوفمبر 2018
مجتمع

8 مستشارين يقدمون استقالتهم ويهددون بالإطاحة برئيس بلدية زرهون

8 مستشارين يقدمون استقالتهم ويهددون بالإطاحة برئيس بلدية زرهون مشهد من مدينة مولاي ادريس زرهون

علمت جريدة "أنفاس بريس" من مصدر مطلع أن ثمانية مستشارين بمجلس مولاي ادريس زرهون (إقليم مكناس) قدموا استقالتهم من المجلس الذي يقوده سعيد المقريني، المنتمي لحزب "البام". ويتعلق الأمر بسبعة مستشارين ينتمون لحزب الاستقلال ومستشار ينتمي لحزب الاتحاد الدستوري.

وذكرت مصادر الجريدة أن المعارضة بمجلس جماعة مولاي ادريس زرهون تبذل جهودا حثيثة من أجل استمالة عضو أو عضوين من الأغلبية، التي يمتلكها حزب الأصالة والمعاصرة، من أجل إسقاط سعيد المقريني، الذي يستند -حسب نفس المصادر- على أغلبية منسجمة عصية على اختراق المعارضة.

واسترسلت نفس المصادر أن تقديم أعضاء المعارضة لاستقالتهم لعامل مكناس عبد الغني الصبار تعود إلى انفراد الرئيس بالتسيير، وعدم انضباطه لمقررات المجلس والنقط المدرجة بجدول أعمال الدورات السابقة. بل الأنكى من ذلك -تضيف المصادر- هو التلاعب بمحاضر الدورات من طرف كتابة المجلس وتدوين خلاصات على مقاس الرئيس.

وتعاني مدينة مولاي ادريس زرهون، أقدم حاضرة في المغرب، من ترد كبير في بنياتها التحتية، ومن جمود حقيقي للتنمية رغم الميزانيات الضخمة التي صرفت على المدينة.. ولعل أبرز مثال هو كون المدينة مازالت مهددة بالفيضان (مثال حي خيبر وحي عين رجال) رغم صرف مليار ونصف من طرف مجلس عمالة مكناس في عهد المجلس السابق على مشروع يوصف بـ "الفاشل"، كانت الساكنة تأمل أن يتمكن من تخليصها من شبح الفيضانات.