السبت 22 سبتمبر 2018
فن وثقافة

"معجم المصطلحات السياسية والانتخابية والبرلمانية" جديد الباحث عبد الحي بنيس

"معجم المصطلحات السياسية والانتخابية والبرلمانية" جديد الباحث عبد الحي بنيس جديد الباحث عبد الحي بنيس

يواصل عبد الحي بنيس الباحث العصامي حفرياته العلمية وإبحاره في الفضاء التشريعي والبرلماني، بإصدار مؤلف بعنوان "معجم المصطلحات السياسية والانتخابية والبرلمانية"، يتضمن أهم المصطلحات المستعملة في الممارسة البرلمانية مرفقا بالشرح والتفسير، لتمكين الباحثين والطلاب والمهتمين، والقراء من التعرف بسير وسهولة على مدلولاتها.

ويعد معجم المصطلحات البرلمانية الواقع في 360 صفحة من القطع المتوسط، مساهمة علمية في مجال تأصيل المصطلح البرلماني باستقلالية عن المصطلحات السياسية والقانونية، خاصة في ظل غياب معجم خاص حول هذا الموضوع بالمغرب،حيث يتضمن المعجم في هذا الصدد ألف مصطلح ومصطلح، مع شرحها بطريقة تمكن من التعرف بدقة ويسر علي مضامينها.

ولاحظ المؤلف خلال انكبابه على عملية تجميع مواد هذا المعجم، أن المصطلح البرلماني "لا أب له ولا أم"، وإنما يستفيد، في نظره، من مجمل المعاجم الدستورية والسياسية والقانونية والاجتماعية. ومما يزيد الأمر صعوبة، في نظره، سيطرة المصطلح الغربي، في ظل غياب تأصيل للمصطلح العربي والإسلامي لحد الآن.

وهذا ما دفع المؤلف إلى القيام بوضع شرح لكل مصطلح، بما يتلاءم والخصوصية المغربية، وذلك بهدف تمكين الدارسين والباحثين بصفة عامة، وأعضاء مجلس النواب ومجلس المستشارين على وجه الخصوص من فهم كنه هذا المصطلح الذي يتداولونه داخل قبة البرلمان، والتعرف عل مصادره وجذوره ومغزاه وسياقاته.

وفي هذا السياق عمل الكاتب على توزيع مادة هذه الدراسة المعجمية، على أقسام تجمعها روابط مشتركة، مما جعله يخصص قسما للدستور والقوانين وقسما ثانيا للحكومة في حين خصص القسم الثالث لمؤسسة البرلمان، والقسم الرابع إلى الانتخابات. أما القسم الخامس والأخير من هذا المعجم، فتضمن المصطلحات ذات الصلة بالموضوع المعالج.

وعزا عبد الحي بنيس الباحث في مجال التوثيق التشريعي والسياسي والتراث الأدبي والفني في مقدمة المعجم، تكرار المعلومات، إلى أن كل عنوان مستقل عن غيره، ويتضمن بذلك كل المعلومات المتعلقة به، باعتبار أن الهدف يظل هو إطلاع المهتمين على مصطلح أو مصطلحات معينة مجتمعة دون غيرها، كل واحد حسب اهتمامه أو حاجته إلى شرح المصطلح، وليس جعل هؤلاء المهتمين، يقومون بقراءة المؤلف قراءة مسترسلة.

وعبر عبد الحي بنيس رئيس المركز المغربي لحفظ ذاكرة البرلمان، في مقدمة الكتاب عن أمله في أن يكون بهذا الاصدار الجديد الذى يعد في حقيقة الأمر ثمرة ما يناهز أربعين سنة قضاها في ردهات قبة البرلمان، قد توفق في تصنيف هذا المعجم، وجعله في متناول المستفيدين منه، وأن يشكل إضافة نوعية الى إصداراته، خاصة منها ما يهم مجال التوثيق التشريعي والسياسي والتراث الأدبي والفني، فضلا عن المساهمة في إثراء الإنتاج العلمي في المجال القانوني والحقوقي، وأن يساهم في سد النقص الحاصل، في ميدان البحث المعجمي المرتبط بالمصطلحات السياسية والانتخابية والبرلمانية

   ولبنيس عدة إصدارات ناهزت الثلاثين منها  " المسار البرلماني المغربي من النشأة إلى الانتقال الديمقراطي " و" البرلمان – الحكومة – القضاء منذ استقلال المغرب إلى دستور 2011" و"البرلمان في اجتهاد القضاء الدستوري" و" مذكرات شاوش في البرلمان" و"أقوى الأحداث التي طبعت تاريخ المغرب من 1900 إلى 2010" و" التحولات الإصلاحية بالمغرب في ظل الربيع العربي" موسوعة الحكومات المغربية (1955/2016) "الحسن الثاني الذاكرة والتاريخ".