الاثنين 24 سبتمبر 2018
مجتمع

إقليم النواصر.. سلطات جماعة دار بوعزة تمنع قافلة طبية

إقليم النواصر.. سلطات جماعة دار بوعزة تمنع قافلة طبية محمد فهمي، و صورة لفحوصات طبية لإحدى الجمعيات‬‎

اقدمت سلطات جماعة دار بوعزة باقليم النواصر على منع قافلة طبية التي كانت جمعية الاشعاع المهني للتنمية بشراكة وتعاون مع الجمعية المغربية للخدمات الاجتماعية والصحية بمناسبة عيد العرش اسهاما منهما في التضامن الاجتماعي والتحسيس والتوعية
وكانت القافلة الطبية تشمل عدة اختصاصات من طب عام وطب الاسنان وطب العيون والقيام ببعض التحاليل لفائدة ساكنة تجزئة بن عبيد وكريان بن عبيد ودوار عبدة لان هذه المنطقة تعرف الهشاشة والفقروقلة الحاجة  وكانت الجمعية المنظمة قامت بالاتصال بالمسؤولة عن مقر التعاون الوطني الذي كان سابقا تابع لمؤسسة محمد الخامس للتضامن وطلب منها وضع المقر رهن اشارة القافلة الطبية الا ان الباشا اتصل بها وحذرها من ذلك لانها في خدمة رئيس الجماعة لانه هو من اعطى موافقته على تحملها مسؤولية المقر لانها من حزبه وقد اتضح ذلك من خلال الحملة الانتخابية صحبة احدى المستشارات بالمجلس الحالي من لائحة الرئيس وكانا يقومان بارسال النساء لحامة مولاي يعقوب تمهيدا لاستغلالهم في التصويت على لائحة الجرار
وبعد هذا الرفض المشبوه راسلت الجمعية كل من مندوبية التعليم لوضع احدى المؤسسات التعليمية رهن اشارة القافلة الطبية فاعطيت لها الموافقة وتم ايضا مراسلة مندوبية الصحة لاخبارهم بالقافلة نظرا لترابط الاختصاص وتم ايضا اخبار الدرك الملكي الذي عبر مسؤوليه عن استعدادهم للمساهمة في انجاح القافلة الطبية
فالكل تجند للمساهمة في انجاح القافلة الطبية خدمة لهذه الشريحة من المجتمع التي يصعب عليها اداء مصاريف التحاليل والفحص وشراء الادوية وقد الغى كل الطباء المساهمين في القافلة كل مواعيدهم وتاجيل كل ماكان مبرمجا سابقا الى وقت لاحق خدمة للمواطنين ومساهمة منهم في خدمة الصالح العام
وبعد وضع اللمسات الأخيرة استعدادا للغد لكي  تنطلق الفحوصات وغيرها فوجئ رئيس الجمعية قبل اذان المغرب باعوان السلطة المحلية يخبرونه بالمنع لتنظيم القافلة بامر من باشا دار بوعزة فكان جواب الرئيس انه سينظم القافلة ولو بالساحة الموجودة وسط التجزئة تحت الخيام فاخبروا الباشا بذلك مما جعله يتصل شخصيا برئيس الجمعية لكي يبرر له ذلك بوجود الموسم المنظم من طرف جماعة دار بوعزة  وهذا المبرر حسب المتتبعين غير مقنع ومن ورائه خلفيات سياسية لان الجمعية المنظمة للقافلة الطبية محسوبة على حزب غير حزب الرئيس واصبحت الحسابات السياسية بدار بوعزة هي السائدة وعرقلة كل نشاط غير راضى عليه الرئيس والسلطة المحلية في خدمته
وبهذا المنع تكون السلطة المحلية بدار بوعزة فوتت الفرصة على جميع المواطنين الاستفادة من الفحوصات الطبية والادوية والتحاليل ولاسيما ان المنطقة بها هشاشة اجتماعية وفقر  وهذا المنع ماهو الا ارضاء لمن يهيمنون على كل شيئ بدار بوعزة فالمواطنون اللذين حرموا من خدمات هذه القافلة الطبية يطالبون من وزارة الداخلية فتح تحقيق حول من يعرقل عمل الجمعيات وحرمان المواطنين من الخدمات الصحية المجانية