الجمعة 16 نوفمبر 2018
مجتمع

حتى لا ننسى الفنانة الحمداوية.. طقس اليوم مع صاحبة "مقابلة البحر ليرحل"

حتى لا ننسى الفنانة الحمداوية.. طقس اليوم مع صاحبة "مقابلة البحر ليرحل" الفنانة الحاجة الحمداوية

قد يكون من العبث مجرد التلميح إلى تاريخ الأغنية الشعبية المغربية دون ذكر اسم الفنانة الحاجة الحمداوية. لكونها ليست واحدة من أبرز ما أنجبته الساحة الإبداعية فحسب، وإنما رمز بصم بثقله عقودا كان ينظر خلالها للفن عموما بنوع من التحفظ، فبالأحرى ارتباطه بالعنصر النسوي.

عاشت الحاجة الحمداوية حياة الفقر والترف. إذ بدأ اسمها يلمع في سماء فن "العيطة" نهاية الخمسينيات، ورغم زواجها من مفتش شرطة، ظلت "الحجاجية"، وهو اسمها الحقيقي، تبحث عن التخلص من قيود الحياة الزوجية، وأسست لمدرسة العيطة العصرية في المغرب.

كانت الحمداوية الابنة الوحيدة لوالديها، ووالدها عاشقا لعبيدات الرما والشيخات، فكان يدللها ويطلب منها أن ترقص على إيقاعاته، مما جرفها لتيار الفن منذ الصغر ويعيش معه بعد ذلك طيلةا هذه السنوات.

وخلال هذا المسار اختارت الحجاجية أن تعيد أغاني "خربوشة" بتوزيع جديد، رفقة أوركسترا المعطي البيضاوي، وفرقة الجوق الوطني، وعند طرح كل أغنية جديدة تجد الحمداوية أشرطة "الكاسيط" تسبقها إلى مخافر الشرطة، وأوردت: "عند طرح كل أغنية، يتم استدعائي من طرف رجال الأمن الفرنسي، وتحليل كلمات كل أغنية، لما تحمله من إشارات عن قادة الاستعمار آنذاك، من بينها الكلمات التي تقول: فمو مهدوم فخدمة يوم، مقدم لكرعة مات بالخلعة"..

وطبعا، أمام استحالة تعداد جميع ما غنته الحمداوية منذ ظهورها، يمكن في المقابل الإشارة إلى بعض المقاطع التي اشتهرت بها في مجال تخصصها كـ"هزو بنا العلام وزيدو بنا القدام إلى خيابت دابا تزيان" و"جناب الواد فيها الاولاد" و"صابحة منشورة كيف الهيدورة" و"طويل وعالي حيث دكالي" و"رقيق وفاني حيث زهواني". فضلا عن عبارة "مقابلة البحر ليرحل" التي عرفت تداولا شعبيا كلما ساق الحديث إلى ترسيخ مضمونها.

وبما أن الشيء بالشيء يذكر، تتوقع مديرية الأرصاد الجوية الوطنية أن يكون البحر هذا اليوم، الأحد 12 غشت 2018، قليل الهيجان بالواجهة المتوسطية والبوغاز، وهادئ إلى قليل الهيجان ما بين طنجة والدار البيضاء، وبحر قليل الهيجان إلى هائج بباقي السواحل.

أما الطقس عموما، بحسب المصدر ذاته، سيبقى حارا بالجنوب الشرقي، وبسوس، وشرق الأقاليم الجنوبية وداخل السهول، مع تكون سحب منخفضة كثيرة قرب السواحل الأطلسية الشمالية والوسطى، ليلا وصباحا، مع تكون كتل ضبابية أو أحيانا أمطار جد خفيفة محليا.

وسيلاحظ تمركز خلايا غير مستقرة مع زخات رعدية محليا قوية، وزوابع تحت الرعد، وبرد بكل من المنطقة الشرقية للمملكة، وبمرتفعات الأطلس وسهولها الغربية، وبالجنوب الشرقي، وبالريف وشمال شرق وشرق الأقاليم الجنوبية، فيما ستكون السماء قليلة السحب إلى غائمة جزئيا بباقي جهات البلاد.

وستهب الرياح معتدلة إلى قوية نوعا ما من القطاع الشرقي بمنطقة طنجة، وضعيفة إلى معتدلة غربية بالسهول الشمالية الغربية ومن القطاع الشمالي إلى متقلبة الاتجاه بباقي المناطق، إضافة إلى احتمال تناثر حبات رملية بشرق الأقاليم الجنوبية وبالجنوب الشرقي.

وستتراوح درجات الحرارة الدنيا، ما بين 12 و 17 درجة بالمرتفعات، وما بين 22 و27 درجة بالواجهة المتوسطية، وبمنطقة طنجة، وداخل منطقة الغرب، وبهضاب الفوسفاط ووالماس، وبسهول تادلة والرحامنة، وبالسايس، وبسوس وبالجنوب الشرقي وبداخل الأقاليم الجنوبية، وستكون ما بين 17 و 22 درجة بالمناطق الأخرى للبلاد.

كما ستتأرجح درجات الحرارة العليا ما بين 40 و 43 درجة بداخل مناطق كل من الغرب، وسوس واللوكوس، وبالسايس، وبشرق الأقاليم الجنوبية وكذا بسهول تادلة والرحامنة، وما بين 34 و 39 درجة داخل كل من الشاوية، ودكالة، وعبدة و الشياطمة، وبالجنوب الشرقي وداخل الأقاليم الجنوبية، وما بين 25 و32 درجة بالمنطقة الشرقية، وبهضاب الفوسفاط ووالماس وبالسفوح الجنوبية الشرقية، وما بين 22 و 26 درجة بالمرتفعات وبالقرب من السواحل.