الخميس 22 نوفمبر 2018
كتاب الرأي

جعفر: إذا كان فمك "وردة" وطنية لابد أن يفوح عطرا بعبق "اشتراكي"

جعفر: إذا كان فمك "وردة" وطنية لابد أن يفوح عطرا بعبق "اشتراكي" سعيد جعفر، باحث جامعي وفاعل سياسي

علاقة المغرب بكولومبيا هي علاقة سياسية وديبلوماسية متينة عمرها حوالي 40 سنة، وقليلة هي اللحظات التي يتكسر فيها هذا الهدوء والاستقرار السياسي والديبلوماسي.

تتخذ دولة كولومبيا موقفا إيجابيا من الوحدة الترابية المغربية و تساند مقترح الحكم الذاتي، وسبق للمغرب أن كان دوما على موقف إيجابي من النزاع السياسي للنظام الكولومبي مع قوات الفارك قبل توصلها لاتفاق تاريخي مع النظام المركزي بحل نفسها.

بفضل كولومبيا ومن خلال مجهود كبير للديبلوماسية المغربية الرسمية والبرلمانية، وتحت رعاية ملك البلاد، نجح المغرب في أن يكون عضوا ملاحظا في برلمان الأنديز ثم عضوا شريكا بمكاسب سياسية و اقتصادية جديدة.

منذ الثلاثاء الماضي يقوم رئيس مجلس النواب المغربي السيد حبيب المالكي بزيارة رسمية لكولومبيا لتمثيل جلالة الملك في مراسيم تنصيب رئيس الجمهورية المنتخب الجديد.

وبالإضافة إلى استقباله من طرف السيد الرئيس الجديد، عقد السيد حبيب المالكي جلسات عمل مع كل من السيد وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي الكولومبي، ومع السيد رئيس الغرفة الأولى الكولومبي، كما حضر جلسة لبرلمان الأنديز عقدت على حضوره لم تكن مبرمجة مسبقا.

الزيارة كان من نتائجها بالإضافة إلى حضور ممثل المغرب جلسة برلمان الأنديز كعضو شريك، وعد رئيس كولومبيا الجديد بزيارة المملكة المغربية.

بصدد هذه الزيارة و هذه المكتسبات السياسية والديبلوماسية التي تخدم المصالح العليا للوطن ولا سيما الوحدة الترابية، يمكن أن نسجل الملاحظات والمقارنات البسيطة التالية:

- بصدد نفس الدولة سبق لها أن هددت بسحب سفيرها من المغرب واضطرت المملكة المغربية إلى بعث كومندو سياسي تشكل من عدد من النائبات البرلمانيات منهن آمنة ماء العينين وحسناء أبو زيد وعزيزة الشكاف وأخريات ممثلات للأحزاب الممثلة في مجلس النواب.

لقد كان السبب لهذا الاستنفار وهذا التوتر السياسي هو تصريح لرئيس الحكومة السابق مرشح حزب العدالة والتنمية بدائرة سلا تابريكت، من على منصة سينما أثناء الحملة الانتخابية بأن "مدينة سلا بكثرة الإجرام والمخدرات والدعارة أصبحت مثل كولومبيا"..

فكان احتجاج سفارة كولومبيا بالمغرب ثم استدعاء السفير المغربي ببوغوتا وباقي التفاصيل الأخرى.

- الملاحظ أن هذه الزيارة وهذه اللقاءات تتم بمنتصف شهر غشت وفي الوقت الذي استفاد عدد من الوزراء والمسؤولين الحكوميين و التشريعيين بعطلهم و نشروا عددا من صورهم في شواطئ باذخة، هناك في عمق القارة الأمريكية دولة وحزب ومسؤول سياسي وحزبي يقوم بعمل كبير لخدمة المصالح العليا للوطن.

ومهما تصح الانتقادات للإتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، ومهما تصح الانتقادات لمسؤولي الحزب ومنهم الدكتور حبيب المالكي رئيس مجلس النواب ورئيس المجلس الوطني للحزب موضوع تدوينتنا، فإنه من الثابت أن هذا الحزب ملتصق بالوطن، وأنه حزب مدرسة في تخريج الكوادر التي تخدم قضايا الوطن.

إن إقناع برلمان الأنديز بقبول طلب المملكة المغربية لعضوية مجلس برلمان الأنديز في 2016، ثم إقناع نفس المنتظم بقبول طلب المملكة المغربية برفع العضوية إلى عضوية شريك في البرلمان وذلك بمناسبة زيارة رئيس برلمان الأنديز لرئيس مجلس النواب المغربي بالرباط قبل حوالي 10 أيام، ثم عقد جلسة خاصة لبرلمان الأنديز ببوغوتا العاصمة الكولومبية بحضور العضو الشريك من خارج القارة الأمريكية، كل هذه المكتسبات تؤكد أن هذا الحزب ملتصق بالوطن و أن هناك عمل كبير ينجز في العمق.

وإذا حدث ونجح هذا الحزب في لملمة جهوده بالداخل المغربي باتخاذ مواقف جيدة سياسية في المواقف الاجتماعية والسياسية والاقتصادية، وانحاز أكثر لقضايا القوات الشعبية كما هي فلسفته التاريخية سيجمع الحسنيين وسيبقى الحزب الجيد.