الاثنين 23 يوليو 2018
مجتمع

ضربات الحرارة تعري واقع المراكز الصحية لصالح "المخينزة" وما جاورها..

ضربات الحرارة تعري واقع المراكز الصحية لصالح "المخينزة" وما جاورها.. حال الوعود التي تكتب على الرمل وتمحيها أول موجة عابرة..

كما جرت العادة، ومن المسلمات أيضا، أن يكون انتظار أجواء ساخنة خلال شهر يوليوز أمرا بديهيا، مع ما يستوجبه من احتياطات خصوصا بالنسبة لصحة الأطفال والمسنين دون استثناء النساء الحوامل. وبحسب ما يأتينا من الجهات الرسمية، فإنه كان لوزارة الصحة تدخل في هذا الشأن على مستوى "النصائح" والإرشادات، جزاها الله خيرا، وزودت المغاربة بمعلومات غاية في الأهمية تقر بخطورة التعرض للشمس المحرقة، لما يجوز أن تخلفه من عواقب وخيمة.

المواطنون وبفضل الوزارة الوصية تعرفوا إذن على ما يمكن فعله في نظير هذا الطقس وما يتحتم اجتنابه، والفضل كما سبق الذكر يعود للدكالي وطاقمه. لكن إذا كانت فعلا الوقاية خير العلاج، فماذا أعدت الحكومة لمن قدرت عليهم الإصابة؟ الرد عند مستشفياتنا ومراكزنا الصحية الحافلة بما لا يسر حبيب ولا قريب. وبدل أن تكون جواب الأمان بعلاجات حديثة، تتحول لمتنصل من واجبها لصالح "المخينزة" وما جاورها.

والسبب، هو أننا قد نكون نجحنا في بناء الجدران باسم "سبيطارات"، إنما فشلنا في تحقيق المراد منها. فظلت واجهة كأيها الواجهات. عطل في الأجهزة، وندرة في العنصر البشري، ناهيك عن غياب الأدوية. وكل ما هناك كراسي بعضها متهالك لجلوس الموعودين بالانتظار إلى أن يقدروا على التحكم في مصيرهم ولا يمرضوا ثانية، ليس استجابة لواقع وزارة الصحة فحسب، ولكن انسجاما أيضا مع بنياتها التي تنطق متضامنة "لهلا يوصل شي مومن لعندنا".

وفي سياق متصل، تتوقع مديرية الأرصاد الجوية الوطنية بالنسبة لهذا اليوم،  السبت 14 يوليوز 2018، أن يستمر الطقس حارا بكل من الجنوب الشرقي للبلاد و داخل الأقاليم الصحراوية، كما سيلاحظ تشكل سحب منخفضة كثيفة مرفوقة بكتل ضبابية فوق السواحل الشمالية، فضلا عن نمو بعض سحب ركامية فوق مرتفعات الأطلسين الكبير والمتوسط خلال الزوال.

ومن المرتقب تكون سحب مدارية ستهم الجنوب مع قطرات مطرية، عدا ذلك ستكون الأجواء مستقرة مع سماء نسبيا صحوة عموما بباقي المناطق الأخرى، مع هبوب زوابع رملية محلية بداخل الأقاليم الصحراوية والجنوب الشرقي، وهبوب رياح شمالية إلى غربية على العموم معتدلة القوة إلى محليا قوية بالجنوب.

وستتراوح درجات الحرارة الدنيا ما بين 27 و32 درجة بالجنوب الشرقي وشرق الأقاليم الجنوبية، وما بين 17 و23 درجة في باقي المناطق.

وستتأرجح درجات الحرارة العليا ما بين 40 و46 درجة بالجنوب الشرقي وشرق الأقاليم الصحراوية، وما بين 25 و30 درجة بالمرتفعات وقرب السواحل، وما بين 35 و38 درجة بالشرق، وما بين 32 و37 درجة بباقي الجهات.

وسيكون البحر هادئا إلى قليل الهيجان بالواجهة المتوسطية ومنطقة البوغاز، وقليل الهيجان ما بين طنجة وكاب سيم، وهائجا ما بين بوجدور والكويرة، وقليل الهيجان إلى هائج بباقي المناطق.