الجمعة 21 سبتمبر 2018
اقتصاد

الخطوط الملكية المغربية الناقل الرسمي لمهرجان «الشاشات السوداء» بمدينتي ياوندي ودوالا بالكاميرون 

الخطوط الملكية المغربية الناقل الرسمي لمهرجان «الشاشات السوداء» بمدينتي ياوندي ودوالا بالكاميرون  لحظة التوقيع على الاتفاقية
احتضنت وزارة الشغل الكاميرونية بالعاصمة ياوندي اليوم (الجمعة 13 يوليوز 2018) حفل توقيع اتفاقية تجديد الشراكة بين الخطوط الملكية المغربية ممثلة بعثمان بكاري، مدير قطب الزبناء بالشركة، ومؤسسة "الشاشات السوداء ممثلة بغريغوار أوانا، وزير الشغل الكاميروني ورئيس مجلس إدارة مؤسسة "الشاشات السوداء". ومن شأن تمديد هذه الشراكة مع جمعية «الشاشات السوداء» لثلاث سنوات إضافية (من 2018 إلى 2020)، تعزيز الخطوط الملكية مكانتها كناقل رسمي لأشهر تظاهرة ثقافية وفنية في الكامرون. وستنظم الدورة 22 للمهرجان السينمائي «الشاشات السوداء» من 13 إلى 20 يوليوز 2018، بمدينتي ياوندي ودوالا. ستتطرق هذه الدورة لموضوع قوي وملتزم، ألا وهو موضوع «السينما والسياسة بإفريقيا». دعم ومساندة هذا الحدث العالمي البارز يبرز من جديد وبكل وضوح مدى طموحات ومساعي الشركة الوطنية لكي تصبح بالفعل «أجنحة إفريقيا».
هذا، ومن منطلق كونها الناقل الرسمي لدورة 2018 لمهرجان «الشاشات السوداء»، تعتزم الخطوط الملكية المغربية المشاركة بشكل نشيط وفعال في ضمان التنظيم الجيد والمحكم لهذا الملتقى القاري. وبفضل المشاركة المتواصلة للشركة المغربية للطيران، سيتمكن المشاركون في هذه التظاهرة من مختلف العالم من تجديد اللقاء فيما بينهم طيلة أسبوع كامل أمام الشاشات الكبرى للكامرون.
حوالي 70 فيلما تم اختيارها خلال هذه الدورة. وستتبارى العديد من البلدان الإفريقية وباقي بلدان المغرب العربي والجهات الفرنكوفونية عبر العالم في هذه التظاهرة. وعلاوة على عرض الأفلام، ستتاح الفرصة أمام رواد المهرجان لحضور حلقات تكوينية ومؤتمرات حوارية بموقعي المهرجان: ياوندي العاصمة، ودوالا الحاضرة الاقتصادية لدولة الكامرون. وقد أضحى هذا الموعد الدولي بسرعة فضاء مفضلا ومتميزا للترويج للسينما الإفريقية والفرنكوفونية بجهة إفريقيا الوسطى. كما تحول مهرجان «الشاشات السوداء» معرضا للثقافة الإفريقية من شأنه المساهمة في التعريف بها على الساحة الدولية. وذاك هو الهدف العالمي الأسمى الذي يندرج ضمن المسعى التنموي والاستراتيجي للخطوط الملكية المغربية على الصعيد الدولي ومخططها الرامي إلى التوسع بالقارة السمراء.

هذه المبادرة التشاركية ليست الأولى من نوعها. فقد سبق للخطوط الملكية المغربية، أن عملت منذ سنوات على إبرام شراكات لدعم كبريات التظاهرات الثقافية والفنية الإفريقية. وعلى سبيل المثال لا الحصر، هناك دعم ومساندة الخطوط الملكية المغربية لمهرجان السينما الإفريقية (فيسباكو) بواكادوكو، بينالي دكار، بينالي التصوير الفوتوغرافي ببماكو، سوق الفنون والعروض الفنية لأبيدجان...