الأربعاء 19 سبتمبر 2018
مجتمع

لجنة من مجلس المستشارين تبحث في الوضع الصحي بزاكورة..

لجنة من مجلس المستشارين تبحث في الوضع الصحي بزاكورة.. من لقاءات اللجنة

مباشرة بعد زيارة وزير الصحة لإقليم زاكورة نهاية الأسبوع الماضي، حلت صباح أمس الخميس 5 يوليوز 2018 بالمركز الاستشفائي لمدينة زاكورة، لجنة من مجلس المستشارين تمثل فرق أحزاب الاستقلال و الأصالة والمعاصرة و العدالة والتنمية والاتحاد الاشتراكي والتجمع الوطني للأحرار، والكونفدرالية الديموقراطية للشغل والاتحاد المغربي للشغل، في مهمة استطلاعية حول واقع الصحة بزاكورة.

وعن أهداف اللجنة، أكد منسقها عبد الرحمان الدريسي لجريدة "أنفاس بريس" إن تشكيل اللجنة جاء بعد طلب وجه إلى رئاسة المجلس انتهى بعقد لقاء مع وزير الصحة تم خلاله التنسيق من أجل انتقال اللجنة إلى جهة درعة تافيلالت ومنها إقليم زاكورة للوقوف على مشاكل واكراهات قطاع الصحة بالإقليم، والذي بدأ بلقاء مع مندوب الصحة ومدير المستشفى الإقليمي والأطر الطبية العاملة به، حيث تمت مناقشة الخصاص في التجهيزات والبنيات التحية والموارد البشرية. ثم تلاها لقاء مع هيئات المجتمع المدني من أجل أخذ صورة شاملة ومتكاملة حول قطاع الصحة بزاكورة.

وأضاف نفس المصدر أن من القضايا التي تم الوقوف عليها أن هذا المستشفى كان خاصا بمدينة زاكورة، وتم تحويله إلى مستشفى إقليمي بدون مواصفات المستشفى الإقليمي. الشيء الذي كانت له انعكاسات سلبية على صحة المواطنين وعلى الجانب المهني للأطر الطبية والإدارية على السواء وذلك بالعمل في ظروف غير قانونية.

ومن القضايا التي تم ضبطها، يقول منسق اللجنة البرلمانية، غياب التجهيزات الطبية نتيجة ضعف الاعتمادات المالية المخصصة لهذا القطاع.. وعن مهمة هذه اللجنة قال المصدر نفسه إن هدفها الأساسي هو جمع المعطيات وإنجاز تقرير مفصل حول واقع الصحة بهذه المنطقة وتقديمه لرئاسة المجلس من أجل الترافع على إيجاد حلول ناجعة لهذه المعضلة. يضيف المنسق.

وبهدف الإستماع إلى جميع الأطراف عقدت اللجنة لقاء موسعا مع هيئات المجتمع المدني  احتضنه مقر الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، ركز فيه المتدخلون على كافة الاختلالات التي يعرفها قطاع الصحة، بدءا بتحريف تصميم المستشفى الإقليمي إلى الغيابات الجماعية للأطباء. وتهريب الأدوية وتوزيعها على المرضى عن طريق المحسوبية والزبونية وسرقة أجهزة سيارات الخدمة. و استفحال ظاهرة الوفيات نتيجة الإهمال الطبي بالمستشفى.

وفي الختام ، ناشدت هيئات المجتمع المدني بزاكورة  لجنة المستشارين من أجل الترافع على تحسين الخدمات الطبية والحد من التسيب الإداري بهذا القطاع. وذلك بالتسريع بتشغيل جهاز السكانير وإحداث قسم الإنعاش بالمستشفى كمطالب استعجالية للساكنة.