الأحد 18 نوفمبر 2018
مجتمع

الصالحي: مكناس تعاني من وجود "لوبي" لا يرغب في النهوض بالرياضة‎

الصالحي: مكناس تعاني من وجود "لوبي" لا يرغب في النهوض بالرياضة‎ زكرياء الصالحي، رئيس فريق النادي الرياضي المكناسي داخل القاعة

قال زكرياء الصالحي، رئيس فريق النادي الرياضي المكناسي لكرة القدم داخل القاعة في تصريح لـ "أنفاس بريس" إن من أبرز الإشكالات التي تواجه التنمية الرياضية بمكناس هو غياب ملاعب القرب خلافا لمدن أخرى، علما أن ولوج المنشآت الرياضية مؤدى عنه، فكيف يمكن تكوين أبطال وكيف يمكن تشجيع المواطنين على ممارسة الرياضة مع فرض الأداء لولوج الملاعب الرياضية عبر طريقة "سيكما" يتساءل الصالحي، مضيفا بأن "ولوج القاعة المغطاة المسيرة أو القاعة المغطاة بسيدي بابا مثلا يتطلب أداء 850 درهم للمقابلة الواحدة.. وأعتقد أنه آن الأوان لرحيل هذه الشركة عن مكناس على غرار ما حدث بالحاجب وأزرو..".

وقال الصالحي إن الفرق التي ترغب في تأطير الأطفال والشباب لمواجهة مظاهر الإنحراف والعنف المدرسي تواجه مشاكل كبيرة في هذا الإطار، علما أن تأطير هذه الفئات يتطلب أولا توفير الألبسة الرياضية والمعدات وفضاءات لممارسة الرياضة، مع استحضار معطى كون الفرق الصغيرة لا تستفيد من الدعم، وهو الأمر الذي يجعل عدد من الفرق تفضل تأطير فئة الكبار بدل الصغار، وبالتالي فالرياضة – يقول محدثنا -  ينبغي أن تحظى بالأولوية من طرف الدولة، علما أن هناك مدن ذهبت بعيدا في هذا الإطار مثل الرباط وسلا ومراكش وطنجة وتطوان، حيث تتوفر هذه المدن على ملاعب للقرب بينما مكناس تحتل مؤخرة الترتيب على مستوى جهة فاس - مكناس فيما يتعلق بملاعب القرب.

كما توقف الصالحي عند مشكل وجود ما أسماه "لوبي" بمدينة مكناس لايرغب في إعطاء الرياضة المكانة التي تستحقها، حيث تواجه جهود ذوي النيات الحسنة الراغبة في تحسين الوضع الرياضي بالمدينة للعراقيل، فمثلا هناك طاقات قادرة على النهوض بفريق النادي الرياضي المكناسي لكرة القدم، لكنها ترفض تحمل المسؤولية لكونها تدرك مسبقا أنها لن تلقى الدعم لإخراج الفريق من الأزمة التي يتخبط فيها ولإدراكها أنها ستواجه الكثير من العراقيل.

وعن المدخل الأساسي لإحياء الرياضة بمكناس. قال الصالحي إن المدخل هو إحياء بطولات الأحياء وهذا يتطلب إنشاء ملاعب القرب، داعيا جماعة بمكناس بشراكة مع باقي الجهات المعنية إلى بلورة تصور واضح في هذا الإتجاه للنهوض بالرياضة بالمدينة.

للإشارة فمدينة مكناس تعاني من قلة المرافق الرياضية، إذ لا تتوفر إلا 10 مرافق متمركزة في معظمها بالمدينة الجديدة، وثلاث قاعات مغطاة، في حين أن بعض الرياضات لا تتوفر إلا على مرفق واحد. ويتضمن برنامج جماعة مكناس يتضمن بناء 30 ملعب، وقد ضاعفت الجماعة المخصصات المتعلقة بدعم الرياضة لتصل إلى أزيد من 5.3 مليون درهم دون أن تتمكن من إخراجها من الأزمة.