الثلاثاء 20 نوفمبر 2018
سياسة

نبيلة منيب توجه مناشدة لمعتقلي حراك الريف هذا مضمونها

نبيلة منيب توجه مناشدة لمعتقلي حراك الريف هذا مضمونها نبيلة منيب
وجهت نبيلة منيب،الأمينة العامة للحزب الاشتراكي الموحد، مناشدة ،اليوم الأربعاء 4 يوليوز 2018، إلى معتقلي حراك الريف، من أجل مباشرة إجراءات الاستئناف الحكم الصادر في حقهه، و في ما يلي نص المناشدة:
إلى المعتقلين السياسيين نشطاء الحراك الشعبي السلمي بالريف
المدانين بأحكام جائرة
أعزائي المعتقلين السياسيين، نشطاء الحراك الشعبي بالريف، الذين صدرت في حقهم أحكام جائرة بعد متابعات ظالمة،
انطلاقا من تعاطفي المبدئي والمطلق معكم ومع أسركم، وإيماني الراسخ بعدالة قضيتكم، أناشدكم مباشرة إجراءات استئناف الأحكام الصادرة ضدكم، كما أناشد عائلاتكم الكريمة المناضلة والصامدة، المساعدة في هذا الاتجاه بحثكم على اتخاذ هذا القرار.
أعزائي؛ ليست لدينا أية أوهام حول مسار المحاكمة. ونحن نشاطركم إحساسكم بالظلم منذ مقتل محسن فكري إلى الاعتقال التعسفي ومداهمات البيوت والتعذيب، الذي يعيدنا إلى أساليب سنوات الجمر والرصاص، ثم الأحكام القاسية في حق نشطاء الحراك السلمي من أجل مطالب مشروعة. وقد عبرنا عن ذلك، بشتى الطرق، منذ انطلاق حراككم الشعبي السلمي. ولدينا القناعة التامة بأن طريقة تدبير الملف برمته من طرف المسؤولين لا علاقة لها لا بحقوق الإنسان ولا بالعدالة ولا بالحكمة الضرورية لخلق انفراج سياسي أضحى مستعجلا لاستشراف مستقبل أحسن لبلادنا.
ومع ذلك، فإننا نناشدكم ممارسة حقكم في الاستئناف، حتى تُشهدوا بلدكم الأبي وتُشهِدوا العالم الحر ونُشهِده معكم على أساليب الظلم والتنكيل التي تواجه كل من احتج من أجل الكرامة والعدالة، والتي واجهتموها بعزة النفس وصلابة الموقف؛ ولنتيح لهيئة الدفاع فرصة أخرى لتسليط الضوء كاملا على الثغرات القانونية والمعضلات السياسية التي أطرت “معالجة” ملف الريف، ومتابعة العمل الجبّار لهذه الهيئة التي جسدت شرف المهنة وشجاعة الموقف فضلا عن التبصر والاستماتة في جعل الحكم يسير باتجاه البراءة لإحقاق الحق ولفتح آمال جبر ضرر جهة بكاملها وأهاليها وتحقيق العدالة وتمنيع مغربنا بالحفاظ على السلم الاجتماعي.
وبالمناسبة، أتوجه إلى المعتقلين المضربين عن الطعام لأناشدهم أن يوقفوا الإضراب. وأقول لكم: إن وطنكم في حاجة ماسة إليكم، فلا تحرموه منكم. وعائلاتكم تنتظر عودتكم، فلا تحرموها هذا الأمل. وأنتم مازلتم قادرين على صناعة مستقبل هذه البلاد فواصلوا لأنكم أنتم الأمل.
نشدّ على أياديكم ونؤكّد لكم أننا لن نذخر جهدا في فضح ما جرى ويجري، وسنسلك كلّ السبل من أجل إطلاق سراحكم.
معركتكم هي معركتنا من أجل الحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية والتنمية.
هذا عهدنا لكم، ولن نخلفه.