الأربعاء 19 سبتمبر 2018
خارج الحدود

إدانة شديدة من منظمات لاتينية للتعامل الجزائري البشع مع المهاجرين الأفارقة..

إدانة شديدة من منظمات لاتينية للتعامل الجزائري البشع مع المهاجرين الأفارقة.. تشبيه المنددين الممارسات الجزائرية بالإبادة النازية

 

أعربت كل من مؤسسة (غلوبال أفريكا لاتينا) التي تضم فاعلين ثقافيين من العديد من دول أمريكا اللاتينية، ومنظمات (سوكبندا أسي) و(موميكس سكولينغ) والوكالة المكسيكية للتكوين، والمنظمة المكسيكية لحقوق الإنسان، عن رفضها التام للسياسة الجزائرية اللا إنسانية المتمثلة في دفع المهاجرين إلى الموت، بتواطؤ من البوليساريو، موضحة أن آلاف المهاجرين الأفارقة طردوا من الجزائر وتركوا يواجهون مصيرهم في الصحراء بطريقة وحشية وغير إنسانية.

وقالت مجموعة المنظمات غير الحكومية، بأنها تعرف أن الجزائر أجبرت أزيد من 13 ألف مهاجر تحت تهديد السلاح على مغادرة البلاد والسير تحت شمس الصحراء دون ماء أو غذاء، مشيرة إلى أنه تم نقل هؤلاء المهاجرين في شاحنات من قبل الجنود الجزائريين إلى الحدود، وتركوا يواجهون مصيرهم في ظرف مناخية قاسية وسط الصحراء، مع إجبارهم على السير تحت تهديد السلاح.

وطالبت المجموعات اللاتينية بإدانة إدانة هذه الأعمال من قبل المجتمع الدولي نظرا لخطورتها، ولأن درجة الحرارة تصل إلى 48 درجة في هذه المنطقة، مضيفة أن القوات العسكرية الجزائرية تجبر مدنيين بالقوة، في ممارسات شبيهة بسياسة الإبادة النازية، على عبور الحدود مع النيجر ، حيث يلقى الشباب والأطفا والنساء. حتفهم تحت الحر الشديد.