الأحد 31 مايو 2020
اقتصاد

رئيس شركة "دانون" يضع كناش تحملات لطي صفحة المقاطعة

رئيس شركة "دانون" يضع كناش تحملات لطي صفحة المقاطعة إيمانيول فابر
التزم إيمانيول فابر، الرئيس المدير العام لمجموعة دانون الفرنسية بالعمل مع جميع المغاربة لجعل سعر الحليب الطري المبستر في متناول الجميع.
وأوضح رئيس المجموعة خلال لقاء صحفي عقده يوم الثلاثاء 26 يونيو 2018 بالدار البيضاء قائلا: ''منذ أن تولت دانون إدارة الشركة والعلامة التجارية سنطرال سنة 2013، لم نرفع هذا السعر منذ 5 سنوات.. ومنذ المقاطعة، عانينا من خسائر كبيرة ، وللإجابة على انتظارات المجتمع المغربي، يجب علينا تغيير هذا النموذج".
وأبرز إيمانويل فابرأن النموذج الجديد يستند على ثلاثة التزامات رئيسية من جانبنا:
1-نحن على استعداد لعدم تحقيق أي أرباح في الحليب الطر المبستر سنطرال، هدفنا هو السعي لتحقيق الإنصاف للعلامة التجارية، وضمان أقل سعر ممكن للحليب للتجار والمستهلكين مع الحفاظ على السعر المدفوع لمربي المواشي العاملين معنا. لهذا نلتزم ببيع الحليب المبستر الطري بسعر التكلفة لسنطرال دانون مع احترام القانون المغربي. وسيكون هذا الالتزام ''سعر التكلفة'' منسجما مع رسالة دانون: الحفاظ على الصحة من خلال الغذاء لأكبر عدد ممكن من الناس.
2- نلتزم بالشفافية بخصوص التكاليف التي تتحملها سنطرال دانون في جمع الحليب، إجراء اختبارات الجودة، البسترة، التعبئة، النقل وتكاليف تسويق الحليب المبستر سنطرال. ويمكن للجميع التحقق من هذه الشفافية، في أي وقت.
3- ومن أجل سعر الحليب الطري في متناول الجميع وبشكل دائم، سنضع ثقتنا في الباعة والمستهلكين، وهم المعنيون المباشرون في قطاع الحليب المبستر الطري، لكي يقرروا معا ما هو "السعر العادل" للحليب، سعر يكون في متناول جميع الأسر وعادلا للجميع، بما في ذلك منتجي الحليب. لا نعرف حتى الآن الشكل الذي يمكن أن يتخذه هذا التحديد للسعر المناسب، ولكن هناك تجارب مثيرة للاهتمام موجودة في بلدان أخرى كفرنسا، حيث يقوم المستهلك بتحديد أسعار المنتجات، يمكننا مناقشة هذه الأمثلة معا وتحديد كيفية تكيفها في المغرب''.
سنبدأ الآن، يقول رئيس مجموعة دانون، العمل على الانتهاء من وضع الجدوى الاقتصادية لهذا الاقتراح في أقرب وقت، ونأمل أن يتلقى ترحيبا إيجابيا من الممثلين المعنيين.
واختتم إيمانويل فابر حديثه قائلا:" إن الحليب الطري سنطرال سيعيش إذا التزمتم إلى حد كبير بهذه الفكرة التي يمكن أن تصبح فكرتكم غدا. فمستقبل سنطرال، ومستقبل العديد من مربي الماشية والعمال، سيعتمد على استقبالكم لهذا المشروع: الإدارة الجماعية للحليب سنطرال ووضعه تحت تصرف الباعة والمستهلكين والفلاحين المغاربة. ونأمل أن تضع التوجيهات التي حددناها اليوم الأساس لعلاقة جديدة مع العلامة التجارية سنطرال. إن مسؤوليتنا في الواقع هو الاستماع إلى نداء المجتمع المغربي والإنصات إليه لأن المساواة والشفافية قيمتان نتقاسمهما معه''.