الخميس 22 نوفمبر 2018
رياضة

مباراة إنجلترا والنسور.. مصائب الأزمة السياسية بين لندن وموسكو عند التونسيين فوائد

مباراة إنجلترا والنسور.. مصائب الأزمة السياسية بين لندن وموسكو عند التونسيين فوائد حظ أوفر للتشكيلة التونسية مساء اليوم

انتقل عدد ضئيل من المشجعين الإنجليز المعروفين بحماسهم الشديد، إلى روسيا لمشاهدة انطلاقة منتخب بلادهم في كأس العالم لكرة القدم، اليوم الثلاثاء 18 يونيو 2018، حيث يخشى كثيرون من أحداث عنف وتوابع أزمة سياسية بين لندن وموسكو.

وقال متحدث باسم سفارة بريطانيا في روسيا إنه من المتوقع ألا يزيد عدد مشجعي إنجلترا على 2500 شخص في مدينة فولجوغراد، لحضور مباراة ضد تونس، وهو عدد ضئيل مقارنة بالحضور الإنجليزي في دور المجموعات بالنسخ السابقة.

وقال كيفن مايلز المدير التنفيذي لاتحاد مشجعي إنجلترا، وهي رابطة للمشجعين، إنه لم يتم شراء حصة التذاكر المتاحة للاتحاد الإنجليزي للعبة بأكملها، باستثناء مباراة بلجيكا في كالينينغراد أصغر الملاعب التي تحتضن مباريات إنجلترا الثلاث بدور المجموعات.

تراجع مشجعون إنجليز عن السفر في ظل التوتر السياسي بين بريطانيا وروسيا، بعد محاولة اغتيال سيرجي سكريبال، الجاسوس الروسي السابق، الذي تعرض لتسميم بغاز أعصاب في بريطانيا في شهر مارس الماضي، فضلًا عن ذكريات الاشتباكات بين مشجعين روس وإنجليز في بطولة أوروبا 2016 في فرنسا.

وأضاف مايلز أن البعض الآخر من المشجعين لن يسافروا لعدم الثقة في قدرة فريق المدرب غاريث ساوثغيت على الذهاب بعيدًا في البطولة.

وفي المقابل لم يتردد مشجعون متعصبون في الانتقال إلى فولجوغراد، التي تبعد 900 كيلومتر عن موسكو.

وقال المشجع توم ترومان الذي حضر 6 نهائيات لكأس العالم ومنها نسخة 1966، عندما تُوجت إنجلترا بلقبها الوحيد: "لا أفكر في أي شيء آخر، ولكن زوجتي تفكر في احتمالات أخرى".

وتوقع مايلز حضور بضعة آلاف وليس مئات الألوف، كما كان الحال في بطولة أوروبا في فرنسا.

وتشير أرقام الاتحاد الدولي (الفيفا)، إلى أن التذاكر التي بيعت في إنجلترا أقل من عددها في بيرو وأستراليا، وتفيد دراسة بأن مشجعي إنجلترا ربما يضطرون إلى دفع نحو 7000 درهم، لمشاهدة المباريات الموزعة بين فولجوغراد ونيغني نوفغورود وكالينينغراد.

وذكرت الشرطة البريطانية أن عددا كبيرا من المشجعين المتعصبين لن يسافروا إلى روسيا، كما منعت السلطات نحو ألفين من مثيري الشغب المعروفين من السفر. لكن المشجع بيت كورتس وهو معلم متقاعد بدا متحديا وقال: "سيحضر ألفان من مشجعينا لكن سنحدث ضجة أكبر من 50 ألف شخص".