الجمعة 16 نوفمبر 2018
خارج الحدود

هذا ما قضت به محكمة اسبانية في حق مغتصب قاصر في مخيمات “البوليزاريو”

هذا ما قضت به محكمة اسبانية في حق مغتصب قاصر في مخيمات “البوليزاريو” طفلان بمخيمات العار بتندوف
قضت محكمة إسبانية مؤخرا، بالسجن سنتين ونصف، لإسباني اغتصب طفلا يقيم بمخيمات “البوليساريو”، بعد أن توبع “أليخاندوز دياث”، من أجل الاستغلال الجنسي لطفل بالبوليساريو من المخيمات، شارك سنة 2014 في برنامج عطل السلام بإسبانيا.
وقالت وسائل إعلام إسبانية، واكبت أطوار المحاكمة، إن الحكم القضائي كان دون مستوى التوقعات، مشيرة إلى استفادة المتهم من أعلى درجات التخفيف.
الإسباني المدان قضائيا، يشغل منصب الأمين العام لشبيبة الحزب الاشتراكي، وكان مسؤولا عن تسيير برنامج ”عطل السلام“، الذي ينظم بالتنسيق مع جمعية “إلشي” الموالية للجبهة الانفصالية.
وكان الرأي العام الإسباني، اهتز في يونيو 2017، على وقع فضيحة تورط مسؤول سياسي في اغتصاب قاصرين وحيازة صور وفيديوهات بورنوغرافية لأشخاص بالغين، يمارسون الجنس بشكل شاذ، على أطفال صغار وقاصرين.
ونقلت وكالة الانباء الاسبانية (إيفي) آنذاك، عن مصادر من الشرطة، أن المحققين عثروا على محادثات على الإنترنت تفاخر فيها الموقوف باغتصابه قاصرا من مخيمات تندوف ضمن أولئك الذين يستقبلونهم في إطار برنامج للعطلة الصيفية.
ويرى المراقبون، أن قضية “أليخاندرو دياز”، لم تكن سوى الشجرة التي تخفي الغابة الكبيرة من الاستغلال البشع للصحراويين والصحراويات نساء وأطفالا.
وكانت تقارير لمنظمات حقوقية دولية، تحدثت عن تورُّط قادة جبهة البوليساريو الانفصالية، في قضايا يُجرمها القانون الدولي، تتمثل في الاستغلال والعنف الجنسي والتعذيب والاتجار في النخاسة.