الثلاثاء 17 سبتمبر 2019
كتاب الرأي

محمد أجغوغ:الدولة المغربية تعيش ارتباكا سياسيا والشعب ضامنا للأمن والاستقرار

محمد أجغوغ:الدولة المغربية تعيش ارتباكا سياسيا والشعب ضامنا للأمن والاستقرار

إن مجمل التحاملات والاتهامات التي يتعرض لها حزب الاصالة والمعاصرة من طرف مجموعة من الاحزاب السياسية وخاصة حزب العدالة والتنمية من جهة ومن جهة اخرى الانتصار الذي حققه هدا الاخير تفيدنا سياسيا ان المقصود او المعني الرئيسي ليس بحزب الاصالة والمعاصرة انما ما يقصد به عبد الله بنكيران أو نبيل بن عبد الله وأخيرا حميد شباط ،هي حكومة التحكم ، مما يعني عمليا ان الصراع السياسي كشف عن انيابه بين غالب ومغلوب ولن يقف عندى مستوى الهزيمة بل سيخطوا فيه الغالب اي حزب العدالة والتنمية خطوات غير محسوبة قد تستفز جهات اخرى مما سيؤدي رياضيا الى تعميق الصراع السياسي والديني الذي قد ينتج عنه اقالة او استقالة حكومة.
اعتقد شخصيا ان البرنامج السياسي لحزب العدالة والتنمية ليس ذالك البرنامج المسطر على الاوراق او ذالك البرنامج السياسي الذي عليه تعاقد الحزب مع المواطنين او ذالك البرنامج السياسي الذي حظي به بنكيران بثقة الملك والشعب؛ إنما هناك برنامج سياسي وديني واديولوجي آخر غير مسطر وغير ظاهر انما ظاهر ومسطر في قلوب حامليه وينتظرون الشروط الموضوعية لذالك تنضج... اعتقد ان الملك والشعب هما الكفيلان بمقاومة هذا الفيضان ان حصل.