الأربعاء 26 سبتمبر 2018
خارج الحدود

بنشيكو: رغم الحيل والمساحيق التجميلية، الجزائر بلد يحتضر

بنشيكو: رغم الحيل والمساحيق التجميلية، الجزائر بلد يحتضر الكاتب الصحافي محمد بنشيكو (يمينا) والرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة

أكد الكاتب الصحافي، محمد بنشيكو، أن الجزائر، بلد بلا دولة، ينخره الفساد. إذ قال في حديث نشره الموقع الفرنسي المخصص للمستجدات بإفريقيا "لوبوان أفريك"، أن هذا البلد، تم تركيعه خلال العشريتين الأخيرتين، ملاحظا أن العملة الوطنية، تفقد قيمتها تدريجيا إلى أن تصبح غير صالحة لأي شيء.

وأضاف بنشيكو أن الجزائر يستورد كل حاجياته الاستهلاكية، ولا ينتج تقريبا أي شيء، باستثناء قطاع الهيدروكاربورات. مذكرا بأن الجزائر تعيش على الريع، و"ليس هناك أي مشروع اقتصادي، بل إن صندوق النقد الدولي عبر عن قلقه إزاء معدل البطالة في البلاد"، معتبرا أن الجزائر تعيش على صورة مصطنعة.

واعتبر الكاتب الصحافي أن السلطة في الجزائر، يسكنها هاجس الخوف من غضب اجتماعي، مشيرا إلى التدخل الوحشي وإعمال القمع التي قوبل بها الأطباء المضربون مؤخرا. مؤكدا أن ذلك يؤشر على "أننا أمام نظام قمعي تقوده مجموعات جد نافذة، تعمل للحيلولة دون تقديم الحساب، ولا تريد الانسحاب من مواقعها داخل السلطة".

وتابع بنشيكو حديثه قائلا: إن الجزائر بصدد فقدان حيويتها وسيادتها الاقتصادية والسياسية. مضيفا "يمكننا القول بأن الجزائر بلد يحتضر".. لكنه يحاول الإيهام بغير ذلك باللجوء إلى حيل ومساحيق تجميلية لم يعد ينخدع لها أحدا.