الأحد 26 سبتمبر 2021
مجتمع

نقابة موخاريق تتصدع باليوسفية تحت وطأة استقالات جماعية

نقابة موخاريق تتصدع باليوسفية تحت وطأة استقالات جماعية ميلودي موخاريق

أعلن المكتب الاقليمي للجامعة الوطنية للتعليم (نقابة الاتحاد المغربي للشغل)، وأعضاء اللجان الثنائية بإقليم اليوسفية للرأي العام وطنيا وجهويا ومحليا، تقديم استقالتهم الجماعية. وجاء في بيانه، تتوفر "أنفاس بريس" على نسخة منه، أن الاستقالة الجماعية سببها "الانحراف التنظيمي الذي لا يمت بأي صلة للعمل النقابي الجاد و المسؤول". وكذا على "إثر التعليمات الفوقية والممارسات اللاتنظيمية والسلوكات البائدة التي تعرفها الجامعة الوطنية للتعليم المنضوية للنقابة أعلاه.

وأوضح بيان الاستقالة الجماعية أن الأمر يتعلق بممارسات خارج الضوابط القانونية تتجلى في "تأسيس مكتب إقليمي، ومن قبله المكتبين الفرعيين، خارج الضوابط المعمول بها تنظيميا، حيث تم تأسيسها في صالات المقاهي، وفي سرية تامة، بعيدا كل البعد عن الديمقراطية المحلية التي تقتضي إشراك جميع مناضلي الجامعة بالإقليم، وأن تكون تحت إشراف التراتبية التنظيمية".

وعدد البيان مجموعة من السلوكات التي عجلت بالاستقالة الجماعية، واصفا إياها بأنها "تنم عن سلوكات لاأخلاقية عرفها الإقليم، بدءا بالإقصاء الممنهج للجامعة الوطنية للتعليم من الاتحاد المحلي، وختاما بفبركة مكاتب صورية جامدة".

وقال البيان بأن الهدف من ذلك هو "التستر على الاختلاسات المالية التي تعرفها المنظمة النقابية العتيدة من تحصيل الانخراطات السنوية للمناضلين، والتي في ذمتهم لحد الآن."