الاثنين 12 نوفمبر 2018
مجتمع

من يسخر هذه الوسائل التواصلية لدعم الرعاة الرحل ضدا على أصحاب الأرض بعبدة وأحمر؟

من يسخر هذه الوسائل التواصلية لدعم الرعاة الرحل ضدا على أصحاب الأرض بعبدة وأحمر؟ في انتظار الجواب...

"السلطات المحلية متورطة في دعم الرعاة الرحل، بالبوادي وتدليل الصعاب أمامهم، منذ حلول القطيع الأول من مواشيهم إلى منطقة أحمر". هذا ما أكد عليه أحد ممتهني نقل الموطنين على متن عربة مجرورة بواسطة دابته داخل مدينة اليوسفية، لجريدة " أنفاس بريس " أمام شهود عيان.

وكشف نفس المواطن الذي ينتمي لدوار السوالم التابع لجماعة السبيعات بإقليم اليوسفية، فضل عدم ذكر اسمه والإعلان عن هويته على "خيوط تشابكت فيها الأوامر والتوجيهات بين الإدارة وأعوان السلطة وبعض الأعيان لتمتد إلى بعض المؤذنين بمساجد الصلاة من أجل دعم الرعاة الرحل خلال انطلاق عملية الحصاد، والتساهل معهم في استغلال حصائد الرعي ".

وحسب مصادر الجريدة فإن الفقيه المؤذن بدوار السوالم قد أعلن عبر مكبر الصوت من أعلى صومعة بمسجد الدوار موجها خطابه إلى الساكنة قائلا: " راه كتعلمكم السلطة باش تعاونوا مع الرعاة الرحل اللي جاو من الصحراء. وتخلوهم يسرحوا في حصايدكم ملي تكملوا لحصاد. وخلوا ليهم التبن في الحصيدة ..بلا ما تفرفروا التبن . والحاضر يبلغ الغايب". ( التفرفير: هو عملية جمع التبن من الحصيدة ).

إن تدخل أيادي خفية لتمرير توجيهات السلطة في الكواليس، وتقديم الدعم للرعاة بأغلب المناطق بعبدة وأحمر، مارسه سابقا في العلن كل من عامل إقليم أسفي الأسبق ماء العينين ومن بعده الشيخ بيد الله بعدما فسحوا المجال للرعاة الرحل ودعموهم بكل الوسائل. لما كانوا يجلبون قطعان الإبل للرعي.

هذا المعطى الذي تسرب وطفى على سطح الوقائع. وتصدر الأحداث مؤخرا. تم الكشف عنه كرد فعل ضد ما قامت به عصابات وميليشيات الرعاة الرحل من ممارسة العنف والبطش والتنكيل ببعض المواطنين بمنطقة عبدة ( دوار لفقيه بن سليمان و تازرورت نموذجا ). في نفس السياق قال مواطن عبدي من جماعة الكرعاني للجريدة أن " نفس العملية قام بها مؤذن في السنة الفارطة بجماعة لبخاتي". هذا السلوك يطرح عدة أسئلة وجب على السلطات المحلية والإقليمية الجواب عنها:

ـ من أعطى الأوامر لأعوان السلطة ليقوموا بحملة دعم للرعاة بمجموعة من الجماعات القروية بإقليم اليوسفية وآسفي ؟ وما هي الدوافع والأسباب التي جعلت السلطة تستخدم المساجد لهذا الغرض؟

ـ هل يعلم عامل الإقليم، ورئيس دائرة منطقة أحمر وقائد السبيعات/ الكنتور بالسلوك الذي قام به الفقيه المؤذن واستغلاله لمكبر صوت المسجد لإبلاغ ساكنة دوار السوالم بعدم المبالغة في جمع التبن من الحصائد؟