الخميس 20 سبتمبر 2018
مجتمع

البعمري: وضع أستاذ خريبكة تحت الحراسة النظرية تدبير مبالغ فيه

البعمري: وضع أستاذ خريبكة تحت الحراسة النظرية تدبير مبالغ فيه نوفل البعمري

قال نوفل البعمري، محامي بهيأة تطوان، في تصريح لـ "أنفاس بريس"، تعليقا على اعتقال أستاذ مادة الرياضية بإعدادية الإمام مالك بخريبكة بتهمة تعنيف تلميذة، إن وضع الأستاذ تحت الحراسة النظرية هو تدبير مبالغ فيه، وقد يكون تعسفيا وانتهاكا لحرية الأستاذ، مشيرا إلى أن هذا الإجراء لم يراع وضعيته المهنية.. موضحا بأن المسطرة الجنائية تتحدث عن ضمانات الحضور بالنسبة للمتهمين، وهي كلها متوفرة في حالته.

وأضاف البعمري بأن الأستاذ يتوفر على عمل قار وعنوان ثابت، وكان من الأجدر متابعته في حالة سراح، مادام يتوفر على ضمانات الحضور. مؤكدا في الوقت نفسه على أن الاعتداء الذي قام به على التلميذة مرفوض.. مشيرا إلى أن النيابة العامة كان عليها في قراره أن تراعي وضعية كل الأطراف، خاصة وأن التلميذة لم تقدم أية شهادة طبية تثبت عجزا يفوق 21 يوما.

وأشار محدثنا إلى أنه كان من الممكن أن يستمر البحث مع الأستاذ في حالة سراح نظرا للضمانات التي تتوفر لديه، خاصة وأن الإدارة اتخذت قرارها الإداري في حقه، ولأن فعله وإن كان مدانا أخلاقيا فهو قانونيا لا يصل لدرجة اتخاذ قرار وضعه تحت تدابير الحراسة النظرية، وإلا لا معنى للحديث عن السياسة الجنائية وعن توجهها نحو خفض حالات الاعتقال والذهاب نحو تدابير بديلة له.