الأحد 23 سبتمبر 2018
مجتمع

لماذا انسحب العثماني بعد كلمة نبيل بنعبد الله في مؤتمر حزب الكتاب؟

لماذا انسحب العثماني بعد كلمة نبيل بنعبد الله في مؤتمر حزب الكتاب؟ خلال أشغال المؤتمر العاشر لحزب التقدم والاشتراكية
علمت "أنفاس بريس"من مصدر مقرب من حزب الكتاب، بأن رئيس الحكومة سعد الدين العثماني، الأمين العام لحزب العدالة والتنمية، انسحب أثناء الجلسة الافتتاحية للمؤتمر الوطني العاشر، لحزب التقدم والاشتراكية التي انطلقت أشغاله، الجمعة 10ماي 2018، ببوزنيقة.
وأضاف نفس المصدر بأن انسحاب العثماني؛ اللافت وقع مباشرة بعد إلقاء الأمين العام لحزب التقدم والإشتراكية، نبيل بنعبدالله، كلمته والتي كشف فيها أن ما حصل عليه حزب الكتاب في الانتخابات التشريعية الأخيرة من نتائج ضئيلة،؛كانت بسبب مواقف الحزب، والتي أدى ضريبتها غاليا بعد تحالفه مع حزب العدالة والتنمية.
وهذا الكشف المبكر الذي اتخذه بنعبد الله، تجاه حليفه-يضيف المصدر- جعل العثماني؛ في حرج كبير، وهو ما يفسر انسحابه من المؤتمر أمام استغراب الحاضرين، والضيوف الذين اعتبروا الأمر بمثابة، رد فعل العثماني على أقدام بنعبد الله على هذا الهمز واللمز، وهو الذي ما زال يتجرع مرارة الإطاحة به إثر الزلزال السياسي من وزارة كبيرة في حجم وزارة السكنى، والتعمير.
وفي نفس السياق أشار، المصدر ذاته، أن الضيوف شرعوا، بعد ذلك في الانسحاب تباعا الواحد تلو الآخر من القاعة، الأمر الذي أثار اهتمام المؤتمرين، واعتبر البعض من رفاق نبيل بنعبدالله، زعيم حزب الكتاب أنه ارتكب زلة سياسية جديدة لا يغفرها له حليفه حزب المصباح، وبالتالي فانسحاب العثماني الرجل الثاني، في الدولة، ورئيس الحكومة وأمين عام البيجيدي من المؤتمر له دلالة، وإشارة قوية لقرب نهاية بنعبدالله السياسية الذي ما زال مع ذلك يطمع في ولاية ثالثة.