الأربعاء 26 سبتمبر 2018
مجتمع

الانتكاسات تلاحق دفاع بوعشرين، هذا ما رفضه القاضي فارح..

الانتكاسات تلاحق دفاع بوعشرين، هذا ما رفضه القاضي فارح.. النقيب محمد زيان
قرر القاضي فارح، رئيس هيئة الحكم في ملف توفيق بوعشرين، رفض طلب الطعن بالزُّور الفرعي الذي تقدم به النقيب زيان عن دفاع المتهم وذلك بشأن المستخرج المضمن في ملف القضية، والمتعلق بمحادثة نصية عبر تطبيق "واتساب" جرت بين بوعشرين وإحدى المشتكيات، طلب منها مده بصورها.
وجاء هذا القرار خلال جلسة الجمعة 11 ماي 2018، باستئنافية الدار البيضاء، بعد المداولة التي جرت بصدده.
وحسب دفاع الضحايا، فإن هذا الرفض كان منتظرا بالنظر لعدم جديته، خصوصا وان المستخرج هو من ضمن الوثائق الأصلية في ملف القضية، وكان يتعين الطعن فيه بالزور الأصلي في بداية إحالة الملف على الغرفة الجنائية، أما إثارته في هذا الوقت فهو من باب تضييع الزمن القضائي، يقول المحامي الهيني، مؤكدا أن هذا الطعن لايخرج عن تكرار لما سبق إثارته من أمور معروف مآلاتها القضائية، آخرها طلب المخاصمة الذي تقدم به النقيب زيان للتجريح في الهيئة القضائية التي تنظر في الملف، وقرر معه الرئيس الأول لمحكمة الاستئناف رفضه وتغريم طالبه 1500 درهم.
وبالعودة إلى المستخرج الذي رفضه القاضي فارح، فهو يتضمن رقم هاتف بوعشرين والحوار التالي بين الضحية:
الضحية: هانا ارسلت ليك بلاغ عن الزيارة الرسمية للمياء بنطالب للبرتغال
بوعشرين: واش احنا غادي نبقاو تبعين غير بوطالب.. فهمني يا حلوة
الضحية: ياك عندكم الصفحة الاقتصادية؟ إيوا شوف البلاغ بعدا.. وأعطيه لأي صحافي عندك يقدر يخرج منو مادة
بوعشرين: اجنية، ابعثي لي صورك المثيرة (انتهت المحادثة).