الخميس 15 نوفمبر 2018
مجتمع

في قضية بوعشرين: القاضي فارح يغلق أبواب الجلسة السرية في وجه محامين

في قضية بوعشرين: القاضي فارح يغلق أبواب الجلسة السرية في وجه محامين سرية جلسات ملف بوعشرين تطال المحامين غير المعنيين
"القرار واضح، المحامون غير المعنيين بالملف، عليهم الانسحاب من الجلسة"، بهذا وضع القاضي، بوشعيب فارح، رئيس هيئة الحكم في ملف توفيق بوعشرين، حدا للإشكال الذي طرحه حضور محامين غير معنيين بملف مدير نشر "أخبار اليوم" المتابع في حالة اعتقال منذ 23 فبراير 2018.
وكان المحامي حسن بيراوين، نقيب هيئة المحامين بالدار البيضاء، قد طلب من زملائه المحامين غير المسجلين ضمن هيئة دفاع الضحايا أو المتهم الانسحاب، وهو الطلب الذي رفض بعض المحامين الامتثال له، بدعوى أن قرار سرية الجلسات لا تشملهم، لأنهم أدوا القسم بالحفاظ على السر المهني، وفِي أجواء من التوتر تدخل عمر ودرا، رئيس جمعية هيئات المحامين، الذي أمر الرافضين بالامتثال للنقيب، فكان عبد العزيز النويضي المحامي، والملاحظ باسم "هيومان رايتس وتش" أول المنسحبين، قبل أن يلتحق به محامون آخرون.
وتستمر، اليوم الأربعاء8 ماي 2018، الجلسة السرية الثانية بمحكمة الاستئناف بالدار البيضاء؛ للمتهم بوعشرين، المتابع بجنايات الاتجار بالبشر باستغلال الحاجة والضعف والهشاشة، واستعمال السلطة والنفوذ لغرض الاستغلال الجنسي عن طريق الاعتياد، والتهديد بالتشهير، وارتكابه ضد شخصين مجتمعين، وهتك عرض بالعنف والاغتصاب ومحاولة الاغتصاب المنصوص عليها وعلى عقوباتها في الفصول 448-1 و448-2 و448-3 و485 و486 و 114 من مجموعة القانون الجنائي. وكذلك من أجل جنح التحرش الجنسي وجلب واستدراج أشخاص للبغاء من بينهم امرأة حامل، واستعمال وسائل للتصوير والتسجيل، المنصوص عليها وعلى عقوباتها في الفصول 498 و499 و503- 1 من نفس القانون. وهي الأفعال التي يشتبه أنها ارتكبت في حق 8 ضحايا وقع تصويرهن بواسطة لقطات فيديو يناهز عددها 50 شريطا مسجلا على قرص صلب ومسجل فيديو رقمي.