الجمعة 16 نوفمبر 2018
مجتمع

عبد اللطيف مساعد:هذه هي فظاعات شركة الضحى بالمنطقة 19 OR بأبواب مراكش

عبد اللطيف مساعد:هذه هي فظاعات شركة الضحى بالمنطقة 19 OR بأبواب مراكش الزميل أحمد فردوس، رفقة عبد اللطيف مساعد رئيس الجمعية( يمينا)
منذ السنة التي تسلم فيها ساكنة أبواب مراكش بالمنطقة 19 OR ، مفاتيح شقق العذاب والمعاناة، تضاعفت مشاكلهم، وازدادت محنتهم مع إدارة مجموعة الضحى في غياب محاور مسؤول قادر على تنفيذ الالتزامات والوعود، وترجمة علاقة الوفاء التي جمعت بين المستفيدين وشركة الضحى تعاقديا وأخلاقيا.في هذا الحوار لجريدة " أنفاس بريس "، يوضح عبد اللطيف مساعد، رئيس المكتب الجديد المسير للأجزاء المشتركة بالمنطقة 19 ORبأبواب مراكش كل تفاصيل الملف المطلبي ومشاكل الساكنة التي تقطن في 740 شقة تقريبا بأبواب مراكش.
++ ما هي الأعطاب الأولى التي دشنتها الضحى معكم كزبناء بأبواب مراكش بالمنطقة 19 OR ؟
ـ طبعا منذ الوهلة الأولى، أي منذ أن تسلمنا مفاتيح الشقق بالمنطقة 19OR بأبواب مراكش سنة 2009 ، بعد أن أرغمتنا مجموعة الضحى على أداء مستحقات السانديك لمدة سنتين متتاليتين،ولم نستفد من أي خدمة اجتماعية أو بيئية أو أمنية. استغربنا لاستقالة الضحى آنذاك، وعدم التزامها بتوفير خدمات النظافة و البستنة والحراسة الأمنية الخاصة. الأخطر من ذلك أن أغلب الأسر صدمت من الوهلة الأولى بانتشار الكريساج داخل الإقامة المسيجة والسرق والنشل.
++ كيف اكتشفتم فظاعة الأعطاب المهولة بالشقق السكنية؟
ـ لقد كانت صدمتنا كبيرة، حيث بدأت معاناتنا اليومية مع الأعطاب المتعددة، والتسربات ( فويتات) المهولة في قنوات مياه الشرب والقنوات الوهمية المخصصة للتطهير والمياه العادمة، والانقطاعات المتكررة للإنارة بسبب عشوائية الربط، وتشابك الأسلاك الكهربائية. والأفظع من هذا وذاك أننااكتشفنا العديد من العمارات غير مربوطة بشبكات الصرف الصحي.
++ بمعنى أنكم تسلمتم شقق غير مكتملة الإصلاح ( الفينيسيون ) أليس كذلك؟
طبعا تسلمنا شقق غير مكتملة الإصلاحات النهائية داخل كل الإقامات.فمثلا علب العدادات الكهربائية والمائية المشتركة عشوائية التموضع،ومشوهة وغير صالحة نهائيا ، أما داخل الشقق فحدث ولا حرج . "الفينسيون" كارثية، لا صباغة في المستوى داخل الشقق السكنية المصنفة من طرف المجموعة على أنها من مستوى متوسط يعني أحسن جودة من السكن الاقتصادي. وقد عانا الملاك الأمرين،أولا من أجل أداء سومة الشقق المرتفعة بين 35 مليون سنتيم و45 مليون سنتيم، وبين وهم جودة ما قدم لهم من منتوج مشوه، يخص بالأساس الجبص، والرخام، نوعية الصباغة، والإنارة، وشبكة الماء، والصرف الصحي. ودرج السلاليم.والانترفون، وواجهات العمارات والأبواب عشوائية الهندسة.أضف إلى كل هذا فضاء الحديقة اليابسة أغراسها جراء تعطيل البئر الوحيد الذي سلم لنا غير مشغل وغير مرتبط بالكهرباء ولا حتى بشبكته المائية من أجل السقي. أما نفايات البناء التي تراكمت وتركتها الضحى، من أتربة وأحجار ورمال وبقايا الخرسانة وقطع الزليج والرخام في كل مكان داخل الإقامة فكان رسالة واضحة على أن الضحى لم تلتزم بوعودها وما تروجه من جودة وهمية عبر الإشهارات الكاذبة.
كل الروكارات في الشقق السفلية مملوءة ببقايا الاحجار والأتربة ونفايات البناء الصلبة مما تسبب في تعطيل وانفجار الواد الحار وتسرب الصرف الصحي في كل اتجاه، وداخل الشقق، وأنا واحد ممن عانوا من هذا المشكل، وغرقت تجهيزات شقتي في مياه اختلط فيها الماء الصالح للشرب بالماء العادم. المهم " ماكينشاي أوصافي ".
++ ماذا وقع بعد هذه الفضائح الكارثية بأبواب مراكش ؟؟
بعد أزيد من سنتين من المعاناة ومحاولة إعادة التأهيل والتضامن بين الملاكين آنذاك، الذين أقاموا هنا بالمنطقة 19OR ، وبعد اجتماعات متواصلة تأسست الجمعية، وبعد نضال مستمر تمت ولادة قيصرية لمجلس اتحاد الملاك المشتركين بالمنطقة 19OR الذي يتكون من 19 وكيل عمارة ونائبه، يسيره مكتب من 9 أعضاء ويرأسه عبد ربه ( عبد اللطيف مساعد ) في الولاية الثانية بعد ولاية أولى كان يترأس مكتبهاالسيد عبد الإله امنزو .
++ أين وصل ملفكم المطلبي اليوم وهل هناك تجاوب مع مراسلاتكم ؟
ـ باشرت مجموعة من الاتصالات مع إدارة مجموعة الضحى في شخص مديرها الجهوي، بطريقة ادارية، من أجل أداء متأخرات خمس سنوات من السانديك التي لم تؤديها الضحى للشركة المسيرة داخل الإقامة لأن الضحى مازالت تتوفر على 23 شقة داخل الإقامة، منها 19 شقة غير مغلقة، وتحولت إلى مرتع للمشردين والمنحرفينوالحشاشين رغم مجهودات حراس الأمن الخاص بالمنطقة، وسهرهم على تفادي وقوع ما لا يحمد عقباه .