الثلاثاء 20 نوفمبر 2018
مجتمع

"درعة الكبرى" تدشن أولى أعمالها بقافلة طبية، وهذا عدد المستفيدين بزاكورة

"درعة الكبرى" تدشن أولى أعمالها بقافلة طبية، وهذا عدد المستفيدين بزاكورة جانب من المساعدات التي تقدمها القافلة الطبية

تدشينا لأولى مشاريعها الاجتماعية، وبشراكة مع المجلس الإقليمي لزاكورة والجماعتين القرويتين لتامكروت وفزواطة، نظمت جمعية درعة الكبرى للتنمية والتضامن بزاكورة، على مدى يومي السبت والأحد 5 و6 ماي 2018، قافلة طبية متعددة الاختصاصات، استهدفت ساكنة الجماعتين القرويتين تامكروت وفزواطة، حيث استفاد أزيد من 2000 مواطن ومواطنة من خدمات هذه القافلة، المكونة من37 عنصرا، منهم أطباء وأطر طبية وممرضون مختصون، ينتمي بعضهم للمندوبية الصحة بزاكورة، بالإضافة إلى عناصر الهلال الأحمر المغربي..

ومن التخصصات التي استفاد ت منها الساكنة: جراحة الأعصاب والدماغ وطب النساء والتوليد وطب الأطفال والغدد والسكري وطب العيون، إضافة إلى الطب العام والنفسي.. وكان أغلب الأطباء المشاركين في القافلة من أبناء زاكورة العاملين بمختلف مستشفيات المغرب، منهم البروفسور أيت بن على، رئيس قسم جراحة الأعصاب والدماغ بالمستشفى ابن طفيل بمراكش، وعبد الرحمان ماجد، رئيس قسم الجراحة العامة بالمستشفى الحسني بالدار البيضاء، ومحمد البوني، مندوب الصحة بالعرائش، إضافة إلى 17 عنصرا، منهم أطباء وأطر طبية وممرضون مختصون.

هذا وقد قام الأطباء بأزيد من 1800 فحص طبي، استفاد خلاله المعنيون من مختلف الأدوية، تبعا لحالتهم المرضية، حيث كانت القافلة مصحوبة بصيدلية متنقلة. وفي السياق نفسه، قام فريق طبي آخر بمراقبة الضغط الدموي لفائدة 115 شخص، والكشف عن السرطان بواسطة جهاز الماموكراف لفائدة 81 امرأة. واستفادت أيضا 80 امرأة من حملة التوعية بأهمية الرضاعة الطبيعية. وفي الإطار نفسه كانت الساكنة مع موعد حملة تحسيس حول التغذية السليمة للجسم.

للتذكير، فجمعية درعة الكبرى للتنمية والتضامن يوجد مقرها بمراكش، وهي متكونة من مجموعة من  الأطر الأكاديمية  والطبية ورجال أعمال وأساتذة جامعيين، ينحدرون كلهم من درعة الكبرى.