الثلاثاء 18 يونيو 2019
مجتمع

هذه هي رسائل الاحتفال بفاتح ماي بجماعة المحبس بإقليم آسا الزاكَ

هذه هي رسائل الاحتفال بفاتح ماي بجماعة المحبس بإقليم آسا الزاكَ المحبس العين التي لا تنام لحراسة آخر حبة رمل من التراب المغربي
في التفاتة لا تخلو من دلالات وطنية ورمزية، أحيى الاتحاد الوطني للشغل ذكرى فاتح ماي بجماعة المحبس، بالتنسيق مع مستشاري وأطر ومنتخبي هذه الجماعة التي توجد على الحدود الجزائرية والموريتانية. 
رسائل هذه الزيارة من طرف نقابة الحلوطي تزامنا مع احتفالات عيد الشغل، متعددة، منها كسر الجليد مع أبناء هذه المنطقة التي توجد على مرمى حجر من مخيمات تندوف، في هذه التوقيت الذي تشهد فيه قضية الصحراء منعطفا مهما، مع الإشارة إلى ارتفاع أسهم منطقة "المحبس" بعد المطالب التي ترفعها نخبتها السياسية بإنشاء عمالة تشكل جدار صد منيع لاختراقات البوليزاريو، باعتبار المحبس أقرب نقطة حدودية من تندوف. 
ومن خلال إشراك جماعة المحبس في هذه الدينامية السياسية رسالة أيضا إلى "أعداء المغرب" مفادها أن المحبس منطقة آهلة بسكانها، والعين التي لا تنام لحراسة آخر حبة رمل من التراب المغربي.