الأربعاء 21 نوفمبر 2018
سياسة

السفير هلال يكشف قدر الأموال التي تنفقها الجزائر لتسليح البوليساريو وفعلها لو سُخرت لإغاثة المحتجزين (مع فيديو)

السفير هلال يكشف قدر الأموال التي تنفقها الجزائر لتسليح البوليساريو وفعلها لو سُخرت لإغاثة المحتجزين (مع فيديو) عمر هلال، الممثل الدائم للمغرب لدى الأمم المتحدة

قدم الممثل الدائم للمغرب لدى الأمم المتحدة، عمر هلال، أمس الجمعة 27 أبريل 2018 بمقر الأمم المتحدة، أرقاما صادمة عن حجم ما تنفقه الجزائر من أموال لتسليح مرتزقة "البوليساريو". وكشف في مؤتمر صحفي عقب اعتماد مجلس الأمن لقرار تمديد مهمة المينورسو لمدة نصف سنة، أن عمق الإشكال يتجسد في توجيه الجزائر كامل اهتمامها لكل ما يبقي الوضع متوترا بدل الالتفات إلى تحسين وضع المحتزين بمخيمات تندوف.

وأضاف عمر هلال، أن الأفطع هو تسول الجزائر بأولئك "المقهورين" ومن ثمة نهب أموال المساعدات الدولية. الأمر الذي يوضح انعدام وجود أي أثر لها على أرض الواضع.

وبلغة الإحصائيات، أطلع الممثل الدائم للمغرب لدى الأمم المتحدة  الصحفيين على صور بعض الآليات الحربية التي تمتلكها الجزائر ومبالغها الباهظة، كما ما يمكن أن تسديه من خدمات نبيلة لو سخرت لها. وفي هذا الإطار، أشهر هلال صورة لمدفع ضخم، وهو من صنع روسي، تقدر قيمته بما يزيد عن مليار دولار، قال بأنها تكفي لتغذية 7015 شخصا طيلة مدة سنة، وتطبيب 19 ألف و 355 مواطن على مدى المدة ذاتها. وأيضا ضمان كل الظروف التعليمية لـ 1186 طفل.

وزاد عمر هلال بالإشارة إلى سيارة حربية من نوع "زيد بي إي 2"، التي لا يقل مقابلها عن 60 ألف دولار. وهو المبلغ، يردف السفير، القادر على إطعام 350 فرد على مدى 12 شهرا، وتوفير المتطلبات العلاجية لـ 68 شخص طيلة سنة كاملة، كما تلبية الحاجيات الدراسية لـ300 تلميذ.

ولم يكتف عمر هلال بالنموذجين السابقين وما يحيلان عليه من استنتاجات مخجلة. بل أضاف مثال سلاح "كلاش أ ك 17" وسعره المحدد في 1900 دولار. أي ما يعادل التكلفة الغذائية لتسعة أشخاص لمدة سنة، وتداوي 35 آخرين خلال المدة نفسها.

رابط الفيديو هنا