السبت 22 سبتمبر 2018
مجتمع

تنسيق نقابي بمكناس يطالب بفتح تحقيق لتحديد المسؤول عن وفاة الحارس العام لمستشفى محمد الخامس‎

تنسيق نقابي بمكناس يطالب بفتح تحقيق لتحديد المسؤول عن وفاة الحارس العام لمستشفى محمد الخامس‎ جانب من الوقفة الاحتجاجية

خرج التنسيق النقابي المكون من نقابات الاتحاد المغربي للشغل، الاتحاد العام للشغالين، الكونفدرالية الديمقراطية للشغل، الفيدرالية الديمقراطية للشغل، والمنظمة الديمقراطية للشغل، يوم الاثنين 16 أبريل 2018، وقفة احتجاجية، أمام مستشفى محمد الخامس، إلى جانب بعض الفعاليات السياسية وبعض النشطاء المدنيين، تنديدا بحادث مصعد للمستشفى الذي أودى بحياة الحارس العام السابق للمستشفى مولاي علي الامراني يوم الثلاثاء 10 أبريل 2018، حيث تسبب عطب في مصعد هذا المرفق الاستشفائي في سقوط المصعد مفضيا إلى وفاة العضو بمجلس جماعة مكناس عن الاتحاد الدستوري، حسب بعض المصادر.

وقال عبد الله مشكور، الكاتب الجهوي للاتحاد المغربي للشغل بجهة فاس-مكناس في تصريح لـ "أنفاس بريس" إن الهدف الأساسي من الوقفة هو معرفة حقيقة وفاة مولاي علي الأمراني، الذي قدم إلى المستشفى لأداء مهمة إنسانية ليلقى حتفه بالمصعد، رافضا استغلال الحدث من طرف أي كان لتحقيق مكاسب معينة.. مؤكدا أيضا رفضه لتقديم "كبش فداء" نتيجة حادث المصعد الذي أودى بحياة الحارس العام السابق للمستشفى، الذي كان يعد من خيرة أطر وزارة الصحة. 

وشدد محاورنا على أهمية معرفة حقيقة وفاته، مضيفا بأن القضاء هو الجهة الوحيدة المخولة لتحديد الجهة المسؤولة عن الحادث، وأنه إذا كان المستشفى يستفيد من صفقة للصيانة، فإنه كان من الأجدر القيام بالإصلاحات الضرورية للمصاعد، متسائلا عن عدم تجديد الصفقة في حالة عدم وجودها.