الأحد 23 سبتمبر 2018
مجتمع

أطر صحية وفعاليات مدنية ينتفضون ضد إدارة مستشفى محمد الخامس بمكناس

أطر صحية وفعاليات مدنية ينتفضون ضد إدارة مستشفى محمد الخامس بمكناس مبنى مستشفى محمد الخامس بمكناس

علمت "أنفاس بريس" من مصدر مطلع أن الموظفين والموظفات بمستشفى محمد الخامس بمكناس، إلى جانب فعاليات المجتمع المدني، نظمت وقفة احتجاجية اليوم الخميس 12 أبريل 2018 احتجاجا على حادث مصعد للمستشفى الذي أودى بحياة الحارس العام السابق للمستشفى مولاي علي الأمراني يوم الثلاثاء 10 أبريل 2018، حيث تسبب عطب في مصعد هذا المرفق الاستشفائي في سقوط المصعد، مفضيا إلى وفاة مولاي علي الأمراني، العضو بمجلس جماعة مكناس عن الاتحاد الدستوري.

وذكر المصدر أن فعاليات المجتمع المدني بمكناس عبرت عن تضامنها مع الراحل، من خلال المشاركة في الوقفة الاحتجاجية، مطالبة بفتح تحقيق حول الاختلالات التي يعاني منها المستشفى، والذي يقصده مرضى مدينة مكناس والمدن المجاورة (الحاحب، إفران، خنيفرة، سيدي قاسم، الخميسات..)، منتقدة النقص الفادح في عدد المرضى والأطباء من مختلف التخصصات، ونقص التجهيزات والآليات، مطالبة الجهات المسؤولة بالتدخل العاجل لإعادة الاعتبار لهذا المرفق الذي يعتبر المتنفس الوحيد للساكنة، بالنظر لتردي الخدمات الصحية بكل من مستشفى مولاي إسماعيل وسيدي سعيد ومستشفى بانيو، والتي تجعل حالتي الاستياء والغضب الشديد سيدتا الموقف.

إلى ذلك علمت "أنفاس بريس" أن مدير مستشفى محمد الخامس، نبيل الزويني، استقبل ممثلين عن المحتجين من أجل الاستماع إلى مطالبهم وتفاديا لمزيد من التصعيد.