الثلاثاء 25 سبتمبر 2018
مجتمع

للشرود عنوان في ملف بوعشرين.. المحامي شارية خارج التغطية

للشرود عنوان في ملف بوعشرين.. المحامي شارية خارج التغطية إسحاق شارية

لم تسجل أية حالة شرود في المباريات الكروية التي تتبعها المغاربة خلال اليومين الأخيرين برسم دوري أبطال أوروبا، طبعا لأن كل لاعب يعرف حدود مهمته الهجومية، ومن المحرج أن يسقط هذا اللاعب أو ذاك في مصيدة الشرود..

هذا على مستوى كرة القدم، لكن في "مباراة" ملف توفيق بوعشرين المتابع بجنايات الاتجار بالبشر، بدا المحامي إسحاق شارية في حالة شرود قانوني باعتراف منه وبعظمة لسانه، في جلسة الأربعاء 11 أبريل 2018 بمحكمة الاستئناف بالدار البيضاء.

شرود جعله محط سخرية من قبل زملائه في القاعة رقم 7، التي غالب حضورها الضحك، وهم يتابعون مقطعا شبيها بمسرحية "شاهد ماشفش حاجة" للكوميدي المصري عادل إمام، فإسحاق المحامي الذي حاول الدخول للجلسة السابقة بخطة هجومية مرتكزة على 3 5 2، ظهر في جلسة أمس الأربعاء بخطة دفاعية قوامها 5 3 2، ورغم ركونه للدفاع، سقط غير ما مرة في حالة شرود، فهو انتصب للدفاع عن أمال الهواري، التي اعترفت في محاضر الشرطة القضائية بأن بوعشرين حاول التحرش بها واصفة بالتفصيل ما وقع لها معه بمقر جريدته "أخبار اليوم" ذات مساء، لكنها تحاول بشتى الوسائل التراجع عن أقوالها، وما يُبين اضطرابها هو أنها سحبت ملفها كمطالبة بالحق المدني من المحامي الناوي، وأوكلت المحامي زيان، وهو التوكيل الذي أوقع النقيب زيان في حالة تناف باعتباره يدافع عن بوعشرين، ولا يمكنه الدفاع عن الضحية والمتهم في الوقت ذاته.. وهنا دخل المحامي إسحاق شارية التلميذ النجيب بمدرسة زيان، فسجل دخوله للمحكمة خلال الجلسة السابقة بالصياح بأنه لا يخشى أحدا، وأنه لن يرضخ لأي تهديد، وهذه أساليب معلمه زيان في خوض خطة الهجوم باعتباره أحسن وسيلة للدفاع، وأمام رئاسة هيئة الحكم أكد أن موكلته أمال الهواري لم ولن تحضر أطوار هذه المحاكمة، لأنها غير معنية بأي تحرش جنسي، سواء من بوعشرين أو غيره، بل ومهددا أي أحد أو جهة تذكر اسم موكلته..

ولأن هذه التصريحات فارغة قانونيا، مادام أن المركز القانوني لموكلته أمال الهواري لم يتحدد بعد، هل هي مطالبة بالحق المدني أو شاهدة أو ضحية أو مشاركة، استبق شارية هذا الوضع الشارد الذي وضع نفسه فيه معترفا لهيئة الحكم أنه لا يعرف ضد من يدافع عن موكلته(!)

المحامي طارق زهير، عبر بدعابة عن شرود زميله شارية بالتساؤل بلهجة مصرية "انت معانا ولا مع مين؟"، مما جعل القاعة بحضورها تدخل في حالة ضحك.. أما المحامي كروط، فقد ترافع بلغة قانونية صرفة، جعلت المحامي شارية في موقف حرج جراء منطقة الشرود التي أوقع نفسه فيها..

وبهذا تسجل محاكمة بوعشرين المزيد من الهفوات لدفاعه عِوَض مرافعات تكون قانونية وفِي صلب الموضوع، بدءا بمنسق الدفاع النقيب زيان إلى المحامي البريطاني، مرورا بالمحامي الإدريسي، وهو ما جعل النقيبان الجامعي وأوعمو والمحامي الأزرق يتراجعون للوراء..

يذكر أن جلسة محاكمة بوعشرين ستستأنف اليوم الخميس 12 أبريل 2018، حيث يتابع في حالة اعتقال بجنايات الاتجار بالبشر باستغلال الحاجة والضعف والهشاشة، واستعمال السلطة والنفوذ لغرض الاستغلال الجنسي عن طريق الاعتياد، والتهديد بالتشهير، وارتكابه ضد شخصين مجتمعين، وهتك عرض بالعنف والاغتصاب ومحاولة الاغتصاب المنصوص عليها وعلى عقوباتها في الفصول 448-1 و448-2 و448-3 و485 و486 و114 من مجموعة القانون الجنائي. وكذلك من أجل جنح التحرش الجنسي وجلب واستدراج أشخاص للبغاء من بينهم امرأة حامل، واستعمال وسائل للتصوير والتسجيل، المنصوص عليها وعلى عقوباتها في الفصول 498 و499 و503- 1 من نفس القانون. وهي الأفعال التي يشتبه أنها ارتكبت في حق 8 ضحايا وقع تصويرهن بواسطة لقطات فيديو يناهز عددها 50 شريطا مسجلا على قرص صلب ومسجل فيديو رقمي.