الأربعاء 14 نوفمبر 2018
مجتمع

عزيز فالح : المركز الصحي لكرامة لا يتوفر على طبيب والوضع الصحي ينذر بالإنفجار‎

عزيز فالح : المركز الصحي لكرامة لا يتوفر على طبيب والوضع الصحي ينذر بالإنفجار‎ إنس الدكالي، وزير الصحة
وجه عزيز فالح، العضو بالجماعة الترابية كرامة،  رسالة الى وزير الصحة تهم الوضع الذي يعاني منه المركز الصحي لكرامة، مشيرا الى أن ساكنة كرامة التي تقدر ب 35 ألف تعيش محنة حقيقية بسبب غياب الطبيب الوحيد بالمركز الصحي منذ أكثر من أسبوعين، إذ لم يتم تعويضه منذ مغادرته للمركز لقضاء عطلته السنوية وفقا لأخلاقيات الإدارة وأبسط مبادئ الحكامة، مشيرا الى أن هذا " الوضع غير المقبول " خلق مناخا غير صحي بين المتدخلين المحليين، كما أنه – يضيف – يغذي المشاحنات اليومية بين مئات المرضى الذين لم يتمكنوا من الولوج الى خدمة كان يفترض أن تكون قريبة منه، مضيفا بأن الموظفين الطبيين وشبه الطبيين عاجزين وغير قادرين على توفير الرعاية اللازمة للمرضى المتوافدين على المركز الصحي.
وحذر فالح في رسالته من لجوء المرضى الى صيدلي القرية، الذي يثقون فيه، ويتحدثون عن عطفه ومعرفته المهنية، وهو ما يشكل إحراجا ومعضلة كبيرة لهذا الأخير وخطرا دائما يهدده – يضيف – في حالة وصفه لجرعة زائدة أو وقوعه في تشخيص خاطئ.
كما تطرق منتخب جماعة كرامة الى الوضع في قسم المستعجلات، مقدما مثال شاب عمره 19 سنة والذي لجأ الى المركز الصحي بسبب معاناته من مغص في البطن، حيث رفض ممرض المداومة حقنه بأي دواء في غياب وصفة طبية- وهو على حق في ذلك - وهو ما استدعى تدخل السلطات المحلية والجماعة الترابية لنقله الى مستشفى الريش من أجل حقنة بسيطة، وهذا ليس سوى مثال فقط – يضيف فالح – علما أن هناك حالات أكثر خطورة تعرض يوميا على قسم المستعجلات بكرامة.
ودعا في الأخير وزير الصحة الى ضرورة مراعاة وضع منطقة كرامة التي تقطنها ساكنة تنحدر في غالبيتها من الرحل والتي تعاني سنويا من موجة البرد والعزلة وموجة الحرارة والتي تشكل أرضية خصبة لتفشي أمراض الإلتهاب الرئوي الحاد، والإسهال وداء اللشمانيا والعديد من الأوبئة بالمنطقة.