الأربعاء 26 سبتمبر 2018
اقتصاد

''أجيف" تقدم رؤيتها الاستراتيجية 2020 وهويتها البصرية الجديدة

''أجيف" تقدم رؤيتها الاستراتيجية 2020 وهويتها البصرية الجديدة أعضاء جمعية "أجيف"

قدمت الجمعية الوطنية لمسيري ومكوني الموارد البشرية ''أجيف'' رؤيتها الاستراتيجية في أفق 2020، وهويتها البصرية الجديدة، وذلك يوم الاثنين 2 أبريل 2018 بالدار البيضاء، بالإضافة إلى برنامج الدورة الثانية والعشرين للندوة الدولية للموارد البشرية التي ستعقد فعاليتها في كل من 4 و5 ماي 2018 بمدينة مراكش.

وتسعى الجمعية الوطنية لمسيري ومكوني الموارد البشرية، من خلال رؤيتها الاستراتيجية الجديدة، لتأكيد موقعها كفاعل مرجعي ينشط في مجال تعزيز الرأسمال البشري بالمغرب منذ أزيد من 45 سنة، ولهذا السبب تهدف الجمعية لتصبح فضاء مميزا لتبادل الخبرات والتأكيد على تبني الممارسات البناءة وتشجيع الأفكار الإبداعية في المجال بالإضافة إلى توفير شبكة للتواصل بين منخرطيها.

وفي هذا الإطار، قام أعضاء المكتب الوطني بوضع برنامج عمل طموح يشمل السنوات الثلاث المقبلة، من بين الإجراءات الرئيسية التي تم تقديمها والمخطط لها على مدى ثلاث سنوات، مراجعة القوانين الداخلية مع التأكيد على تكافؤ الفرص بين الجنسين داخل المكتب، والتوقيع على شراكات مؤسسية جديدة، وتنظيم فعاليات مثل مؤتمرات "تيد" لتعريف ونشر الأفكار الجديدة والمتميزة، بهدف تعزيز موقع ومكانة الجمعية. بالإضافة إلى ذلك تم الإعلان عن إنشاء العديد من مجموعات العمل لإثراء التفكير حول موضوع ذات أهمية عالية بالنسبة للمهنة مثل التنوع، وقانون الشغل والحوار الاجتماعي، والأجور وفرض الضرائب على الأجور، والرقمنة..

والجدير بالذكر أيضا أنه سوف يتم نشر مجلة دورية تهدف إلى تقريب عالم الأعمال والشركات من عالم البحث الأكاديمي.

وأوضح زكرياء الربيع، رئيس جمعية ''أجيف''، أن إطلاق الهوية البصرية الجديدة يعتبر أول خطوة في هذا البرنامج، فقد تم بناؤها حول شعار جديد مما يعزز فكرة الانفتاح على شركائها والجهات المعنية وترسيخ قيم المشاركة والالتزام والابتكار والتضامن التي تعتبر من أهم مرتكزات الجمعية. مضيفا أن الرؤية الاستراتيجية في أفق 2020 تصاحبها أهداف ومؤشرات رئيسية لكل سنة، وذلك بهدف قياس تطورها والوفاء بالتزاماتها، بالإضافة إلى ذلك تسعى الجمعية لمضاعفة عدد أعضائها لتتمكن من تغيير نظامها الأساسي وتصبح جمعية ذات منفعة عامة في أفق 2020.

من جهته صرح أنوار علوي اسماعيلي، نائب رئيس جمعية ''أجيف''، أن هذا اللقاء يأتي في إطار تجديد هياكل الجمعية التي أفرزت مكتبا جديدا يرأسه الربيع بمعية أعضاء المكتب الذي بلور رؤية 2020، وتمثل خارطة أهداف بالنسبة للجمعية في هذا الأفق، و"من ركائز هذه الاستراتيجية الهوية البصرية لجمعيتنا التي تترجم إرادتنا لأخذ منحى جديد لسياستنا التواصلية بما فيها وسائل التواصل الاجتماعي، وهذه الهوية الجديدة تتماشى مع المتطلبات الجديدة لعالم الرقمنة. وستعزز خارطة الطريق هذه إشعاع الجمعية على المستوى الدولي"، يقول أنوارعلوي اسماعيلي، إذ "سبق أن ترأست جمعيتنا الكونفدرالية الإفريقية للموارد البشرية، واليوم نحن عضو فعال في الكونفدرالية. وسبق أن كانت جمعيتنا عضو مؤسس الجمعية الفرنكفونية للموارد البشرية، وكذلك عضو مؤسس للجمعية العالمية للموارد البشرية.

وتطمح الجمعية إلى أن تكون قوة اقتراحية في كل ما يخص الإشكالات التي تناقش داخل دواليب الموارد البشرية، عبر اقتسام التجارب واقتراح الحلول''.

وبخصوص ندوتها الدولية 22 التي ستعقد في 4 و5 ماي 2018 بمراكش، أوضحت أسماء الكوهن، عضوة المكتب الوطني لجمعية ''أجيف"، أن هذه الندوة الدولية ستركز فعاليتها لهذه السنة على تنمية الموارد البشرية في إفريقيا أثناء مختلف الجلسات المواضيعية. وبهذه المناسبة، ستتم استضافة العديد من الشخصيات الرسمية المغربية والدولية للتبادل مع مدراء ومسيري الموارد البشرية للشركات من جميع أنحاء القارة".

- نبذة عن ''أجيف''

الجمعية الوطنية لمسيري ومكوني الموارد البشرية، هي جمعية غير ربحية أنشئت سنة 1971، تجمع بين مهنيي الموارد البشرية بالمغرب. منذ إنشائها، تعمل على تعزيز وتطوير الرأسمال البشري داخل الشركات، بفضل شبكة أعضائها وتواجدها الإقليمي في جميع أنحاء المملكة، وهي تضم أكثر من 400 منخرط، وتعتبر واحدة من أكثر الجهات الفاعلة التزاما في مجال تنمية الموارد البشرية على المستوى الوطني.