الخميس 20 سبتمبر 2018
رياضة

علاء عزت يحكي تفاصيل المؤامرة "الإسرائيلية - الأمريكية" لحرمان المغرب من استضافة المونديال

علاء عزت يحكي تفاصيل المؤامرة "الإسرائيلية - الأمريكية" لحرمان المغرب من استضافة المونديال الصحافي علاء عزت

نشرت صحيفة "الأهرام" المصرية في شهر فبراير الماضي مقالا حول ترشيح المغرب لتنظيم كأس العالم لكرة القدم، بقلم الصحافي علاء عزت، أي قبل الرسالة الاستنكارية التي بعثها اليوم رئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم فوزي لقجع إلى الفيفا.

وجاء على الخصوص في مقال "الاهرام" أنه "سرعان ما اصطدمت أحلام المغرب الشقيق في استضافة بطولة كأس العالم لكرة القدم في نسختها العام 2026، بكابوس الحديث عن مؤامرة تحاك لحرمان البلد العربي من تنظيم المونديال في خامس محاوله لها بعد محاولات أعوام: 1994 و1998 و2006 و2010 .

وكانت الصدمة الأولي التي وجهت للمغرب هو خروج كبريات وسائل الإعلام العالمية موجهة انتقادات حادة لرئيس الاتحاد الأفريقي لكرة القدم "كاف" أحمد أحمد، بعد أن أعلن الأخير دعمه للمغرب في استضافة المونديال، وأكدت وسائل الإعلام العالمية أن رئيس "الكاف" خالف تعليمات وتحذيرات رئيس الاتحاد الدولي للعبة "فيفا" السويسري جياني إنفانتينو الذي أرسل رسالة تحذيرية وزعها "فيفا" على أعضائه يدعوهم إلى "الامتناع عن الإدلاء بتصريحات مكتوبة أو شفهية بشأن المرشحين".

وهي الرسالة التي قالت عنها صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية إنها تقصد المغرب بالدرجة الأولى.. وقالت الصحيفة إنه خلال هذا الشهر ناقش المسئولون في الاتحاد المغربي رئاسة فوزي لقجع، والذي يشغل في ذات الوقت منصب نائب رئيس "الكاف"، إمكانية إضفاء الطابع الرسمي على العلاقة بين المغرب والاتحاد الإفريقي لكرة القدم، وهو ما سيخول للمنتخبات الإفريقية إمكانية الاستفادة من معسكرات تدريبية بالمغرب فضلا عن الإسهام في تطوير كرة القدم بالدول الأفريقية.

وبخصوص المؤامرة الإسرائيلية الأمريكية، ورد في المقال: "فيما كشفت تقارير إعلامية مغربية، أن ملف استضافة مونديال 2026 سيتعرض حتما لمؤامرة من جانب دولتي إسرائيل وأمريكا، وكانت البداية بالحديث عن وجود دعم إسرائيلي للكاميرون من أجل استضافتها لبطولة كأس الأمم الأفريقية المقبلة 2019، في وقت يسعي فيه "الكاف" إلى نقل البطولة من بلد عيسي حياتو، رئيس الاتحاد الأفريقي السابق، إلى المغرب، على خلفية عدم جاهزية الكاميرون لاستضافة المونديال الأفريقي.. وكان رئيس "كاف" الحالي  أحمد أحمد، قد أقر بمواجهة الكاميرون لصعوبات في طريق الاستضافة .

وأفادت التقارير أن إسرائيل تحدثت رسميا مع الدولة الأفريقية من أجل دعمها بالمال والمعدات وإرسال خبراء من عندها من اجل الانتهاء من تجهيز الملاعب في الموعد المحدد .

ولفتت وسائل إعلام مغربية إلى وجود عدد من المؤشرات غير الطيبة التي تشير إلى انزعاج  إينفانتينو من إصرار المغرب على منافسة الملف الأمريكي الشمالي المشكل من القوى الثلاث على تنظيم مونديال 2026، ومنزعج أكثر من أن المغرب يملك ثقة كبيرة في نفسه وهو الذي تجرأ على تقديم ملف أحادي للتنظيم، وكذلك جزم إينفانتينو بأنه بات من الصعب على دولة واحدة الاستضافة بعد زيادة عدد المنتخبات المشاركة من 32 إلي  48 منتخبا.

ولفتت التقارير الإعلامية أيضا إلي أن إنفانتينو يحاول إرضاء الولايات المتحدة الأمريكية التي لولاها لما وجد الطريق معبدا أمامه لرئاسة "فيفا"، وهو من كان أقصى أحلامه، أن يرأس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم بشكل فعلي بعد الإطاحة ببلاتيني.. ويذكر أن الإعلام الأمريكي لعب دور البطولة المطلقة للإطاحة ببلاتر وكشف فساد رجالات الـ "فيفا".

(ترقبوا حوارا مع الصحافي علاء عزت في العدد المقبل لأسبوعية "الوطن الآن" بخصوص هذا الموضوع)