السبت 17 نوفمبر 2018
اقتصاد

صلاح قوبع: يجب إعادة النظر في النموذج التنموي المغربي، والتركيز على التكوين والبحث العلمي (مع فيديو )

صلاح قوبع: يجب إعادة النظر في النموذج التنموي المغربي، والتركيز على التكوين والبحث العلمي (مع فيديو ) ذ. صلاح قوبع
على هامش الملتقى الدولي الذي نظمته كلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية عين الشق بجامعة الحسن الثاني بالدار البيضاء، من 21  إلى 23  مارس 2018، حول النموذج التنموي المغربي.
أوضح صلاح قوبع، أستاذ باحث بنفس الكلية، ونائب العميد المكلف بالبحث العلمي والتعاون ل"أنفاس بريس" قائلا: "أن هذا الملتقى يأتي في إطار الأنشطة العلمية التي دأبت الكلية القيام بها وتجاوبا مع الخطابات الملكية خلال الأسابيع القليلة الماضية والمتعلقة بإعادة النظر أو التفكير في النموذج التنموي المغربي، وقد أخذت مجموعة من الأساتذة المبادرة لتنظيم هذا الملتقى الدولي".
وأضاف قوبع أن النموذج التنموي المغربي كما يعلم الجميع له إيجابياته وسلبياته. لأنه رغم المجهودات التي قامت بها الدولة من حيث تحديث البنيات التحتية و إنجاز مجموعة من الاستثمارات خاصة بعدد من المجالات الحيوية. إلا  أن هذه الاستثمارات لم تؤت أكلها، وكل التقارير اليوم تؤكد على ضعف الإنتاجية في المغرب وضعف الثروة التي تم خلقها خلال السنوات الأخيرة الشيء الذي لا يمكن من استيعاب الشباب في وظائف القطاع العام والقطاع الخاص".
بصفة عامة عندما نقارن المغرب مع دول أخرى تتميز بنفس الخصائص، يتابع قوبع، يمكن القول أنه يجب  إعادة النظر في النموذج التنموي المغربي والتركيز على العنصر البشري، أي التكوين والبحث العلمي بارتباط مع حاجيات المقاولات والمحيط الاقتصادي والجهوي. كما يجب التذكير أيضا بأن المحيط الاقتصادي  اليوم يعرف تحولات كبرى فنحن ننتقل إلى ما يسمى  باقتصاد المعرفة. ولا يمكن استغلال الفرص التي يتيحها اقتصاد المعرفة إذا لم نتمكن من تكوين جيل من الشباب يتمتع بقدرات التجديد وأخذ المبادرة وخلق الثروة والمقاولات".