الجمعة 21 سبتمبر 2018
خارج الحدود

السفيرة زكية الميداوي ضمن مبادرة "سفيرة ليوم واحد بصوفيا"

السفيرة زكية الميداوي ضمن مبادرة "سفيرة ليوم واحد بصوفيا" سفيرة المغرب زكية الميداوي وصورة جماعية لمبادرة "سفيرة ليوم واحد" والسفيرة المغربية الأولى يسارا

بمناسبة اليوم العالمي للمرأة 8 مارس، وبمبادرة من سفيرة المملكة المتحدة بصوفيا، شاركت زكية الميداوي، سفيرة المملكة المغربية بصوفيا، إلى جانب ثماني سفيرات ببلغاريا، باستقبال ومرافقة تسع طالبات بلغاريات متفوقات، ويتعلق الأمر بسفيرات كل من جنوب إفريقيا، والبرازيل، وفلندا، وكرواتيا، وهولندا، والمملكة المتحدة، وأذريبجان وإسرائيل، تم اختيارهن من بين 20 سفيرة معتمدة ببلغاريا، وذلك يوم 07  مارس 2018.

تم انتقاء الطالبات من جميع أنحاء بلغاريا واختيارهن عبر الأنترنيت، على أساس الإجابة عن السؤالين التاليين: دافع المشاركة في هذا الحدث الذي يستغرق يوم واحد بسفارة معينة والتغييرات التي يرغبن تحقيقها ببلغاريا، خاصة ما يتعلق بتكافؤ الفرص والمساوات بين الجنسين وظاهرة العنف ضد النساء والتقاليد المرتبطة بالزواج القسري... إلخ. وبالنسبة للسفيرات، وبناء على خبرتهن وما تحقق في بلدانهن، الأولويات التي يمكن اعتمادها من أجل تحقيق تكافؤ الفرص بين الجنسين.

تمكنت الطالبات المتفوقات من مرافقة السفيرات باعتبارهن "سفيرات ليوم واحد"، استقبلن يوم 7 مارس من طرف إليانا إيتوفا، نائبة رئيس بلغاريا في مبنى الرئاسة وبحضور السفيرات، حيث ألقت نائبة الرئيس كلمة خاصة بموضوع تكافؤ الفرص والتحديات التي تواجه جميع الحكومات في هذا المجال مشيرة إلى التقرير الصادر عن المنتدى الاقتصادي العالمي الذي نص في إحدى فقراته على أن تكافؤ الفرص سيحتاج إلى 200 سنة أخرى لتحقيقه، منوهة وموافقة من جهة أخرى لرأي الطالبة سيليا أروش "سفيرة ليوم واحد" بالسفارة المغربية، التي أكدت في جوابها بأن مبادرة التغيير من أجل تكافؤ الفرص يجب أن تنبثق من المعنيين بالأمر وبذل مجهود والتزام للوصول إلى الغاية المنشودة كما فعلت الطالبة الباكستانية ملالا يوسفزاي، والتي حصلت بمبادرتها وكفاحها من أجل حقوق الفتيات في التمدرس، على جائزة نوبل في سن السابعة عشر، على اعتبار أن التعليم والتكوين هو البوابة الوحيدة لتحقيق ما تطمح إليه النساء بصفة عامة.. والتقطت بعد ذلك صورة تذكارية لهن جميعا وسلمت للفائزات شهادات في مبادرة "سفيرة ليوم واحد".

نظمت بالمناسبة، وبحضور نائبة الرئيس والسفيرات والطالبات الفائزات، طاولة مستديرة بفندق "صوفيا بلقان"، حيث ناقش الحضور المساوات بين الجنسين، وذلك بحضور أيضا خبراء وأساتذة باحثين من جامعات بلغارية وسفراء دول معتمدة بصوفيا أخرى حققت بلدانهم نتائج طيبة في هذا المجال وممثلي المجتمع المدني ووسائل الإعلام... إلخ.

وكانت مناسبة لزكية الميداوي، سفيرة المملكة المغربية بصوفيا للتعريف وتنوير الحضور بالمكانة المتقدمة التي أضحت المرأة المغربية تحتلها تحت قيادة الملك محمد السادس، ودخول القانون الجديد الخاص بمكافحة العنف ضد النساء بعد ستة أشهر من إصداره حيز التنفيذ يوم 14 فبراير2018، والذي يهدف بالأساس إلى توفير الحماية والرعاية لضحايا العنف أيا كان نوعه، (المادي والمعنوي) مؤكدة خلال مداخلتها على أهمية تعليم الفتيات واعتباره الأداة المثلى لتحقيق المساواة بين الجنسين مستشهدة في ذلك بالمثل الإفريقي الذي يقول "إذا قمت بتعليم صبي، فأنت تقوم بتعليم رجل، أما إذا قمت بتعليم فتاة، فإنك تعلم قرية بأكملها".

وللإشارة، فقد حلت الطالبة البلغارية سيليا أروش، وهي طالبة تتابع دراستها في شعبة الرياضيات في مؤسسة خاصة بمدينة جوتشيه ديلتشيف الواقعة جنوب شرق بلغاريا والتي تبعد عن اليونان بـ 20 كلم، بسفارة المملكة المغربية بصوفيا يوم 07 مارس 2018، حيث استقبلت من طرف زكية الميداوي سفيرة المغرب بصوفيا وطاقم السفارة.