الجمعة 16 نوفمبر 2018
مجتمع

غياب الدقيق المدعم لأكثر من 6 أشهر موضوع شكاية فوق مكتب عامل الصويرة

غياب الدقيق المدعم لأكثر من 6 أشهر موضوع شكاية فوق مكتب عامل الصويرة جمال مخططار، عامل إقليم الصويرة
يبدو أن عددا من جماعات الصويرة؛ سيبقى يتخبط في إشكالات متعددة تؤثر بشكل كبير على الحياة العامة لساكنيها، وتعطي صور غير مشرفة عن إقليم يعيش على إيقاع غير قليل من النقائص ويحتاج رياحا جديدة من الاهتمام.
ولعل هذا ما تعاني منه جماعة سيدي عيسى الركراكي بشمال الصويرة؛ حيث يعرف دوار أولاد يونس التابع لذات الجماعة توقفا مفاجئا على مستوى استفادته من حصته من الدقيق المدعم.
هذا، وفي موضوع ذي صلة؛ فقد رفع عبد الله كوسى بصفته عضوا بالمجلس الجماعي لسيدي عيسى الركراكي بقيادة امرامر شكاية و طلب تدخل إلى عامل إقليم الصويرة، من أجل لفت انتباه هذا الأخير لمشكل التوقف المفاجئ والمسجل على مستوى توزيع الدقيق المدعم على ساكنة أولاد يونس بنفس الجماعة.
هذا وطالب عبد الله كوسى من جمال مخططار، عامل إقليم الصويرة، التدخل لاتخاذ الإجراءات اللازمة والعاجلة لتلبية مطلب الساكنة، و تعويضهم عن هذا الحرمان.
و دعا المعني بأمر الشكاية في معرض مراسلته، إلى العمل على عدم تكرار مثل هذه الإشكالات، التي ليست في مصلحة ساكنة تعيش في ظل أوضاع وصفت بالمزرية.
وأشار المستشار الجماعي في حديث خص به "أنفاس بريس" إلى أن الساكنة تعيش أصلا على إيقاع أوضاع تنموية متدهورة في مجالات متعددة، قبل أن يضاف إليها غياب الدقيق المدعم المطروح بالجماعة منذ أكثر من ستة أشهر.
حري بالذكر بأن جماعة سيدي عيسى الركراكي المجاورة لسبت بوعلام المشهورة بواقعة ما بات يعرف إعلاميا ب "شهيدات الدقيق" بإقليم الصويرة؛ تعتبر من الجماعات التي تسجل بها إشكاليات متعددة منذ سنوات دون أن يتغير واقع حالها لصالح انتظارات الساكنة و تطلعاتها.
هذا ولا تتوفر الجماعة الشاسعة إلا على مركز صحي واحد ليس به طبيب. كما تشتكي الساكنة من عدم وجود الأدوية به وغيابات الممرض مما يحول دون استفادة ساكنة الجماعة من خدمات صحية يقطعون من أجلها مسافات مهمة. إشكالات يضاف إليها تلك المتعلقة بحالة السوق الأسبوعي المتدهورة وغياب مهول لتصورات متعلقة بسياسات الشباب والمرأة في ظل عدم تواجد أي فضاء رياضي وثقافي ونسائي؛ علاوة على معاناة الساكنة مع العطش ومع غياب طرق قادرة على فك العزلة عن جماعة غارقة في الإشكالات.