الأربعاء 17 يوليو 2019
فن وثقافة

في لقاء ينظم بالمحمدية: محمد بهجاجي يقظة فكر وروح على المسرح والكتابة

في لقاء ينظم بالمحمدية: محمد بهجاجي يقظة فكر وروح على المسرح والكتابة محمد بهجاجي

ينظم ملتقى الثقافات والفنون بالمحمدية لقاء مفتوحا مع الكاتب والناقد المسرحي، محمد بهجاجي، وذلك يوم السبت 3 مارس 2018، في الساعة الخامسة بعد الزوال، بدار الثقافة مولاي العربي العلوي بالمحمدية. وسيشارك في تقديم وتأطير هذا اللقاء كل من الأساتذة: محمد قاوتي،عبد الواحد عوزري، صلاح بوسريف.

وجاء في كلمة منظمي هذا اللقاء ما يلي:

"محمد بهجاجي، كرَّسَ حياته للكتابة، والتعبير الفني الجمالي. المسرح كان بالنسبة له، الأرض التي من مائها عرف كيف يُنْبِت زَهْر اللَّوْز، بما يعنيه من انشراح وصفاء، ويَقَظَة فِكْرٍ ورُوح. لم يكن المسرح، عنده، بحثاً عن مكاسب ماديةٍ، كما قد جرى عند الكثيرين، بل إنَّ المسرح، عنده، كان هو المكسب، وهو الغاية في ذاته، لأنَّ المسرح هو تعبير عن الحياة، بما تنطوي عليه من تصادٍ مع كُل ما يجري في الحياة نفسها من تفاصيل، وما قد يحدُث فيها من مشكلاتٍ، وتناقضاتٍ، أو تشابُكِ الممكن بما كان من حيواتٍ، أو أحداث كان لها عميق الأثر على ما نحياه من حياة.

في نصوصه، يكتبُ، محمد بهجاجي، بلغة فيها دمه الشخصي، فيها تلك الجراح التي نتقاسمها معه، رغم أنَّ الجُرْح، في عمقه، هو معاناة شخصية، تعتري النفس أو الجسد الواحد، لا غير، لكن حين ينتقل إلى النص، أو إلى خشبة المسرح، فهو يصير وُجوداً بالجَمْع، جُرْح الجميع، أو الجرح الذي ينتقل بالعدوى إلى الجميع.

هكذا يكتب محمد بهجاجي، ويرى، أيضاً، لأن مسرحاً بدون رؤيا، هو مسرح بلا مستقبل، وبالتالي، فلا ماض له، بالمطلق".