الخميس 15 نوفمبر 2018
تكنولوجيا

القمة الرقمية الإفريقية: الدار البيضاء تفتح أبوابها للتكنولوجيا الجديدة والابتكارات

القمة الرقمية الإفريقية: الدار البيضاء تفتح أبوابها للتكنولوجيا الجديدة والابتكارات

افتتحت اليوم الخميس 22 فبراير 2018 بالدار البيضاء، الدورة الرابعة للقمة الرقمية الإفريقية، التي تعد فضاء مهما للانفتاح على التكنولوجيا الجديدة، والابتكارات، من أجل ضمان تدبير جيد للاستراتيجيات التسويقية .

وأبرز المتدخلون خلال افتتاح هاته التظاهرة، التي ينظمها (تجمع المعلنين المغاربة)، أن هذه الدورة تعد فرصة لاكتشاف الاتجاهات الرقمية، ولتقريب المشاركين، الذين يمثلون حوالي 30 بلدا (18 من إفريقيا)، من آخر المستجدات والتطورات التي يشهدها الميدان الرقمي.

وقال رئيس تجمع المعلنين المغاربة منير الجزولي، في كلمة بالمناسبة، إن هذه القمة (22/ 23 فبراير 2018)، تهدف بشكل خاص إلى مواكبة المعلنين في المجال الرقمي لمساعدتهم على تحقيق التحول المنشود في استراتيجياتهم التسويقية، وضمان التدبير الجيد والأفضل لهذه الاستراتيجيات.

واعتبر الجزولي، وهو أيضا رئيس القمة، أن هذا الحدث الإفريقي يشكل فرصة لتعزيز العلاقات بين مختلف الفاعلين الرقميين على الصعيد القاري، والبدء في تنزيل المشاريع المبتكرة التي تحقق القيمة المضافة لجميع المهتمين والفاعلين، فضلا عن المساهمة في تطوير المنظومات الاقتصادية الرقمية، والاقتصاد الرقمي في إفريقيا.

وأشار إلى أن هذه القمة، التي يشارك فيها أزيد من 1650 من المهنيين والفاعلين في المجال الرقمي من داخل وخارج القارة الإفريقية، تتميز بوجود 46 متحدثا رفيع المستوى، لإطلاع المشاركين على أحدث الابتكارات التي تساعدهم على تدبير أنشطتهم بشكل جيد.

وبعد أن لفت إلى أن التكنولوجيا استطاعت أن تحدث تغييرا كبيرا على مستوى السياسات التسويقية والإشهارية، قال إن هذه التحولات ستأخذ منحى تصاعديا في المستقبل، حيث ستجعل الاتصال بين العلامات أكثر ضرورة ولا غنى عنه.

وتعرف هذه الدورة تنظيم ندوات رفيعة المستوى لمناقشة مختلف أبعاد التحول الرقمي في مجالي التسويق والإشهار، علاوة على تقديم مبادرات في هذا الشأن من قبيل الحديقة الرقمية وبرنامج الابتكار المفتوح والمشروع الرائد للتلفزيون الرقمي.