الأربعاء 19 سبتمبر 2018
مجتمع

إعادة  فتح التحقيق في "فضيحة" السحر والشعوذة واستخراج الكنوز بزاكورة

إعادة  فتح التحقيق في "فضيحة" السحر والشعوذة واستخراج الكنوز بزاكورة صورة من الأرشيف

علمت "أنفاس بريس" من مصادر موثوقة، أن الوكيل العام لدى استئنافية ورزازات أعاد محضر الاستماع الذي سبق للشرطة القضائية التابعة للدرك الملكي بزاكورة أن أنهت التحقيق فيه، خلال شهر نونبر 2017، والمتعلق بأغرب فضيحة مرتبطة بالسحر والشعوذة، واستخراج الكنوز التي عرفها إقليم زاكورة، حيث تتهم (س.ف) الحاملة لبطاقة التعريف الوطنية رقمpb193975  ، والقاطنة بدوار آيت بن علي اسكجور بتامكروت بزاكورة، في شكايتها المسجلة بتاريخ 27 شتنبر 2017 تحت عدد 88/17 بابتدائية زاكورة، حصلت "الجريدة" على نسخة منها، 3 أشخاص أبرزهم موظف بعمالة زاكورة ومجموعة أخرى باستعمال السحر والشعوذة، وتزوير عقد الزواج الثاني وتطليقها من زوجها الأول ليتزوجها أحد المشتكى بهم، كما تتهمهم الضحية بذبح عجل بمنزل أهلها من أجل استخراج كنز وإرغامها على شرب مواد مجهولة المصدر، أصبحت على إثرها تصاب بنوبات صرع وإغماءات.

وتضيف المصادر نفسها أن مسؤول النيابة العامة باستئنافية ورزازات أمر بإعادة المحضر نفسه إلى الضابطة القضائية ذاتها من أجل تعميق البحث والاستماع من جديد إلى المشتكية وشهود جدد وتعميق التحقيق مع آخرين وفق أوامر النيابة العامة.

إلى ذلك عاينت "أنفاس بريس" المشتكية (س.ف) بمركز الضابطة القضائية التابعة للدرك الملكي بزاكورة، تنتظر دورها أمام مكتب المحققين.

للتذكير فهذا الملف (الفضيحة أكثر من 40 صفحة) يتابعها الرأي العام المحلي والوطني، بالنظر للأشخاص المتهمين فيها، والذين سبق الاستماع إليهم، من ضمنهم رجال أعمال نافدين وسياسيين وأعيان وموظفين، وتحظى بمتابعة إعلامية، سواء السمعية منها أو المرئية أو المكتوبة.